الحشد الشعبي لـ “ألزوراء” : عملياتنا مستمرة حتى تطهير المناطق الحدودية مع سوريا وتأمينها بالكامل

الحشد الشعبي لـ "ألزوراء" : عملياتنا مستمرة حتى تطهير المناطق الحدودية مع سوريا وتأمينها بالكامل

الحشد الشعبي لـ “ألزوراء” : عملياتنا مستمرة حتى تطهير المناطق الحدودية مع سوريا وتأمينها بالكامل

الزوراء/ يوسف سلمان:
غداة وصول تشكيلاتها الى الحدود السورية العراقية، اعلن الحشد الشعبي استعداده لتأمين الشريط الحدودي بالتعاون مع قطعات الجيش العراقي، فيما اعتبر الناطق الرسمي لهيئة الحشد احمد الاسدي، ان الوصول الى الحدود مع سوريا، حافزاً مهما للجيش السوري لتأمين الشريط الحدودي مع العراق.وذكر الاسدي لـ”الزوراء” ان “الحشد الشعبي لن يعطي رأيا خارج اطار منظومة الدولة فهو مؤسسة عراقية تنتمي للحكومة المركزية وتخضع لاوامر القائد العام للقوات المسلحة” ، مبينا ان “اي محاولة لربط الحشد الشعبي بجهات خارجية هو محاولة لاضعاف الدولة “.واشاد الناطق الرسمي لهيئة الحشد الشعبي النائب احمد الأسدي ، بجميع الفصائل المنضوية تحت لواء الحشد، معتبرا اياها الجدار الذي يحمي أرض الوطن ومقدساته رفقة اخوتهم في القوات الأمنية ، وقال ان “جميع الفصائل اسهمت مساهمة فعالة في تكوين الحشد وتضحياتهم مقدرة ومحترمة وهم من يدافع عن كرامتنا وارض الوطن ومقدساته”، مشيرا الى ان “ عمليات الحشد مستمرة حتى تطهير المناطق الحدودية مع سوريا وتأمينها بشكل تام”.وقد اكدت هيئـة الحشـد الشعبي ان عبور مقاتلي تشكيلاتها للحدود العراقية نحو الشرق او الغرب ، شمالا كان او جنوبا يحتاج الى تصويت مجلس النواب .وقال المتحدث الرسمي للهيئـة ان “ امكانية مشاركة الحشد في معارك وعمليات خارج العراق تتطلب ان تعرض على مجلس النواب بعد موافقة مجلس الوزراء عليها وموافقة الدولة الاخرى التي ترغب بمشاركة قوات عراقية على اراضيها “، معتبرا ان” الحديث عن هذا الامر في ظل انشغال العراق بمحاربة داعش وتحرير المحافظات هو بعيد عن الواقع”.واضاف الاسدي ان” بعد تحرير جميع المناطق من دنس داعش الارهابي ومسك الحدود ، سيكون للحشد دور اساسي في دعم وتحصين اية منطقة نلمس فيها ضعفا بقدرة القوات المعنيـة على مسك حدودها “، مبينا انه “ سيتم دعم تلك القطعات ومسك الثغرات لنصنع مع التشكيلات الامنية الاخرى قوات متكاملة تدافع عن كل شبر من اراضي العراق”.واكـد الاسدي ، وهو نائب عن كتلة ائتلاف دولة القانون ، ان” خروج اية قوات مسلحة عراقية ، سواء كانت من قطعات الجيش او تشكيلات الحشد او جهاز مكافحة الارهاب ، الى خارج نطاق الحدود العراقيـة يحتاج الى تصويت من مجلس النواب ، باعتبار ان الدستور العراقي لايجيز التدخل في شؤون الدول اخرى “، مؤكدا ان “ هيئة الحشد ستلتزم بجميع التوجيهات والاوامر الصادرة من القائد العام للقوات المسلحـة باعتبارها جزء من المؤسسة العسكرية “.وكان نائب رئيس هيئة الحشد أبو مهدي المهندس اكد ان “عمليات الحشد الشعبي مستمرة حتى تطهير الشريط الحدودي مع سوريا وتأمينه بالكامل من تنظيم داعش”.واضاف المهندس، في تصريح صحفي من الحدود العراقية السورية ان “الحشد الشعبي بمساندة طيران الجيش ينفذ عمليات عسكرية واسعة غرب الموصل على الشريط الحدودي مع سوريا محققا انتصارات كبيرة ضد تنظيم داعش الاجرامي”، مبينا ان “قوات الحشد الشعبي ستمسك الارض الى جانب الجيش العراقي في الشريط الحدودي مع سوريا لتفادي عودة الارهابيين اليها”.

About alzawraapaper

مدير الموقع