التغيير تصف وفد كردستان بالحزبي ولا يحق له التحدث باسم أبناء الإقليم … نائب عن الحزب الديمقراطي لـ “الزوراء” : مفاوضات الوفد الكردستاني مع بغداد بروتوكولية

التغيير تصف وفد كردستان بالحزبي ولا يحق له التحدث باسم ابناء الاقليم ... نائب عن الحزب الديمقراطي لـ "الزوراء" : مفاوضات الوفد الكردستاني مع بغداد بروتوكولية

التغيير تصف وفد كردستان بالحزبي ولا يحق له التحدث باسم ابناء الاقليم … نائب عن الحزب الديمقراطي لـ “الزوراء” : مفاوضات الوفد الكردستاني مع بغداد بروتوكولية

الزوراء/ليث جواد:
وصف النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني عرفات كرم المفاوضات بين الوفد الكردستاني والحكومة المركزية بانها مفاوضات «بروتوكولية» ولا تهدف للحصول على الموافقة للاستفتاء ، وفيما اعتبر الاستفتاء قرار اتخذه الشعب الكردستاني ولا يحتاج الى موافقة بغداد، اتهمت رئيسة حركة التغيير الكردستاني الوفد بانه يمثل حزبا سياسيا ولا يمثل الواقع السياسي الكردستاني ولا يحق له التحدث باسم أبناء الإقليم كافة.وقال النائب عن الحزب الديمقراطي الكردستاني عرفات كرم لـ «الزوراء»: ان الهدف من زيارة الوفد الكردستاني لبغداد هو من اجل التحاور بشان قضية الاستفتاء وعدد من القضايا الاخرى لكونهم هم الجهة المعنية بالموضوع .واضاف :ان الوفد لايسعى من خلال الزيارة الى استحصال موافقة بغداد على الاستفتاء لكون الشعب الكردستاني هو من قرر الاستفتاء والاستقلال وقرار الشعب لا يحتاج الى موافقة الحكومة المركزية .واشار كرم الى ان الزيارة تأتي من باب البروتوكول والسياقات الدبلوماسية التي ينبغي ان يتبعها الاقليم في تعامله مع المركز في عملية تنظيم الاستفتاء .مضيفا :ان الوفد يتألف من ممثلين من الاحزاب الرئيسية في الاقليم من الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكردستاني والاتحاد الاسلامي وممثلين عن المكون المسيحي والايزيدي .واعتبر اتهامات حركة التغيير للوفد الكردستاني بالحزبي بانه وصف غير لائق لانه وفد ضم معظم الاحزاب المشاركة في العملية السياسية باستثناء حركة التغيير والجماعة الاسلامية ، لذا كان ينبغي ان يكون الوصف اكثر دقة . مبينا ان :الوفد يمثل اكثرية الشعب الكردستاني .
واوضح كرم ان :التغيير والجامعة الاسلامية ليسوا رافضين لمسألة الاستفتاء، وانما اختلفوا معنا بالوسيلة ، هم يريدون ان يكون الموضوع عبر البرلمان ونحن نقول لهم بان الوقت داهمنا .مشيرا الى ان الاستفتاء يمكن تشبيهه بالسفينة من ركب بها فهو مرحب به ومن تخلف عنها فهو حر .مشددا على انه ليس كل من يقف ضد الاستفتاء هو خائن وانما رأيه محترم من قبلنا، لاننا نعيش في زمن الديمقراطية.
في غضون ذلك اعلنت رئيسة كتلة التغيير النيابية سروة عبد الواحد في بيان صحفي، تلقت «الزوراء» نسخة منه، إن « إقليم كردستان يمر بمرحلة سياسية واقتصادية عصيبة تتطلب إيجاد صيغة مناسبة للحوار بهدف حل القضايا العالقة بين الإقليم وبغداد»، مبينة « كنا نأمل أن يكون هذا الحوار عبر المؤسسات الوطنية التي دعت حركة التغيير الى تأسيسها منذ سنوات».وبينت ان «الوفود الحزبية التي تزور بغداد للتفاوض مع الحكومة الاتحادية لا تمثل توجهات وإرادة شعب كردستان وبالتالي لن تفلح في تحقيق طموحات أبناء الإقليم في حل المشاكل المتجذرة منذ عام ٢٠٠٣»، لافتة الى ان «الوفد الحزبي الذي يزور بغداد حالياً فضلا على انه لا يمثل الواقع السياسي الكردستاني لا يحق له التحدث باسم أبناء الإقليم كافة، لأنه لم يأت ضمن السياقات القانونية ولا يمثل جهة قانونية أو مؤسسة وطنية».وشددت عبد الواحد على ان «أي قرار يتخذه هذا الوفد غير ملزم بالنسبة لنا، لأننا لسنا جزءا من هذه السياسة الخاطئة التي لا تؤمن بالمؤسسات بل تفضل سياسة الفوضى وفرض الإرادة على الآخرين»، رافضة بالوقت ذاته ان «يتم تحويل موضوع وطني بحت كالاستفتاء وحق الكرد في تقرير مصيرهم الى هدف حزبي أو شخصي».واضافت أن «الجهة التي يحق لها أن تمثل شعب كردستان هي برلمان الإقليم الذي مازال معطلاً وحكومة الاقليم المشلولة بقرار من مسعود البارزاني منذ أكثر من سنتين»، مشددة على ضرورة «البدء بحقبة جديدة للتفاوض بين بغداد وأربيل حول كافة الملفات العالقة ومن خلال مؤسسات دستورية وشرعية».

About alzawraapaper

مدير الموقع