التعليم النيابية تصدر توصيات جديدة بشأن الأحداث الأخيرة في بعض الجامعات

بغداد/ الزوراء:
اصدرت لجنة التعليم العالي والبحث العلمي النيابية، امس الاثنين، بياناً بشأن الاحداث الاخير التي حدثت في بعض الجامعات.
وذكر بيان للجنة تلقت «الزوراء» نسخة منه، ان «اللجنة راقبت بقلق شديد احداث يوم الاحد، الموافق 12/1/2020، وفي الوقت الذي كان فيه أعضاء اللجنة راغبين ومستبشرين بعودة انتظام الدوام في الجامعات والمعاهد الحكومية والأهلية، إلا ان ما حصل من احداث في بعض الجامعات قد اقلق بشكل كبير كل المعنيين خوفاً من تصاعد المواقف وخوفاً على سلامة وأمن أبنائنا الطلبة، ومنها ما حدث في جامعة واسط واعتصام بعض الطلبة امام مبنى الوزارة وغيرها من الاحداث».
وان اللجنة ترى ما يلي:
1. التظاهرات السلمية حق مكفول دستورياً وعلى القوات الأمنية حماية كل الطلبة المتظاهرين، والعمل على تسهيل كل الإجراءات، وتمكين الطلبة بعد حمايتهم في تخصيص مكان يؤمن فيه الطلبة التعبير عن آرائهم بكل حرية .
2. عدم ملاحقة الطلبة المتظاهرين او المعتصمين او تهديدهم بأي نوع من أنواع التهديد.
3. حماية المؤسسات التعليمية من بعض النفر الضال الذي يحاول خلط الأوراق والتأثير والاضرار بالمال العام، وفي الوقت نفسه لتشويه التظاهرات السلمية للطلبة.
4. نطالب بعقد جلسة خاصة علنية لمجلس النواب، وبحضور ممثلين عن الطلبة، للاستماع الى طلباتهم ومعاناتهم في الجامعات والمؤسسات التعليمية.
5. على الجامعات كافة عقد مجالس جامعة طارئة، وبحضور ممثلين عن الطلبة ومناقشة التقويم الجامعي الجديد، واستخدام الصلاحيات الممنوحة لهم وبما يتناسب مع ظروف الطلبة في المحافظات المختلفة.
6. أن تقوم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بتجميد العمل بالمادة (5) من قرار هيأة الرأي في الاجتماع الاستثنائي الخاص بتنفيذ المادة (9) من التعليمات الامتحانية رقم (134)، واعتبار ذلك نتيجة طبيعية في حال انتظام الدوام الرسمي.
7. على الحكومة الجديدة ان تضع في حسابها اولوية الاهتمام بالمنظومة التعليمية، وابداء وتوفير ما يلزم واجراء التغيير الجذري في قطاعي التربية والتعليم .»
وتابع البيان «نذكر أبناءنا الطلبة بأن تاريخ العراق مر بمنعطفات كثيرة ومهمة كان للبعض مها نتائج كبيرة في تغيير الانظمة السياسية الحاكمة، وكان للطلبة دور كبير في مجرياتها، ومع ذلك لم تلغ سنة دراسية، وما كان التقويم الجامعي إلا ترتيباً لعام دراسي جديد يضمن فيه الطالب، وبمساعدة اساتذته، النجاح، والتي هي غاية كل عوائل الطلبة وذوي شهداء العراق الذين سقطوا من اجل العراق، وأن تصل رسالة التظاهرات والاعتصامات الى ابعد مدى، وما هي إلا رسالة حياة تطلقوها على من اطلق رصاص الموت على صدور زملائكم من متظاهرين وناشطين واعلاميين، كانوا يؤدون واجبهم الوظيفة بكل شرف وامانة واخلاص».

About alzawraapaper

مدير الموقع