التحريض يتصاعد في الإعلام الليبي

التحريض يتصاعد في الإعلام الليبي

التحريض يتصاعد في الإعلام الليبي

طرابلس/متابعة الزوراء:
يصعد نشر الأخبار المغلوطة والمفبركة في بعض القنوات الفضائية والمواقع الإخبارية الليبية من وتيرة خطاب الكراهية في البلاد.
وتتصاعد وتيرة خطاب الكراهية والتحريض ونشر الأخبار المغلوطة والمفبركة في بعض القنوات الفضائية والمواقع الإخبارية الليبية ما يعتبر انحرافا خطيرا للمعايير الأخلاقية والمهنية، وفق ما أكدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا والمركز الليبي للإعلام وحرية التعبير.
وأصبح الوضع ينذر بالخطورة البالغة، نظرا إلى أن هذا الخطاب من شأنه زيادة الفرقة والانقسام في البلاد، كما أن حالة الفوضى في القنوات الفضائية تصيب الرأي العام بالارتباك وتفقد المواطن الثقة في مؤسسات الدولة.
إضافة إلى تقويض جهود إحلال السلام التي ترعاها الأمم المتحدة عبر بعثتها لدعم ليبيا وتشارك فيها كافة الأطراف الليبية على مساراتها المختلفة، وهو ما يخل بدور المؤسسات الإعلامية في دعم جهود السلم والأمن الأهلي.
وناشدت لجنة حقوق الإنسان والمركز الليبي للإعلام وحرية التعبير كافة القنوات الليبية والمؤسسات الإعلامية أن تلتزم بالمعايير المهنية التي شاركت في وضعها نخبة من الصحفيين والإعلاميين ومدراء المؤسسات الإعلامية في يوليو 2015 برعاية منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، حيث تم إصدار ميثاق مدريد للإعلام الليبي.
كما ناشدا الهيئات والمؤسسات التابعة لحكومة الوفاق غير الدستورية أن تلتزم بتفعيل القوانين وتشدد الإجراءات مع القنوات والمؤسسات الإعلامية التي تستمر في مخالفة القانون والمواثيق الصحفية، وأن تلتزم الحكومة بمسؤولياتها وضمان حرية الصحافة والكلمة واتخاذ الإجراءات اللازمة بهذا الخصوص في أسرع وقت ممكن للحد من تمادي “المنابر التحريضية”.
وكان المركز الليبي لحرية الصحافة قد تحدث في تقريره حول خطاب التحريض والكراهية في القنوات الفضائية الليبية، عن مدى تسيّس الخطاب الإعلامي والتحكم في توجيهه وفقا لرغبات المالكين لوسائل الإعلام المختلفة، فضلا عن الضعف المهني الذي يعانيه الصحفيون في غرف الأخبار بالوسائل الإعلامية المختلفة.
وذكر التقرير أن الاتهامات دون حجج هي أكثر أنواع الإخلالات المهنية بالقنوات، تليها خطابات التحريض والدعوة إلى العنف.

About alzawraapaper

مدير الموقع