البارزاني يعلن رفضه الاستمرار في منصب رئاسة الإقليم … العشرات يقتحمون برلمان كردستان ورئيسه يحمل المهاجمين مسؤولية الحفاظ على النواب والصحفيين

مسعود البارزاني

مسعود البارزاني

أربيل/ متابعة الزوراء:
اقتحم عشرات الأشخاص، الأحد، مبنى برلمان إقليم كردستان، وسط أنباء تفيد بسماع أصوات إطلاق نار داخل المجلس، وفيما حمل رئيس برلمان كردستان المهاجمين مسؤولية الحفاظ على حياة النواب والصحفيين داخل المجلس، أعلن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، “رفضه” الاستمرار بمنصب رئاسة إقليم كردستان بعد الأول من شهر تشرين الثاني المقبل.وقال شهود عيان في حديث صحفي: إن “عشرات الأشخاص هاجموا، مساء امس مبنى برلمان كردستان في أربيل واقتحموه”، موضحين أنهم “مسلحون بالعصي والأسلحة البيضاء”. وأضافوا، أن “المهاجمين اقتحموا حرم البرلمان، بينما تحاول القوات الأمنية السيطرة على الوضع، تزامنا مع سماع أصوات إطلاق النار داخل البرلمان”، لافتين الى أن “المهاجمين ربما حاولوا الوصول للاعتداء على النائب رابون معروف”.
من جانبه حمل رئيس برلمان كردستان المهاجمين مسؤولية الحفاظ على حياة النواب والصحفيين داخل المجلس.
وكان النائب في البرلمان الكردستاني رابون معروف تعرض، امس الأحد، لاعتداء من قبل نواب آخرين بسبب انتقاده سياسة رئيس الإقليم مسعود البارزاني، فيما قرر نائب رئيس برلمان جعفر أمنيكي طرد كتلة التغير من البرلمان لمدة 24 ساعة بسبب المشادات والفوضى التي تخللت بدء انعقاد الجلسة.وفي سياق متصل أعلن رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني، امس الاحد، “رفضه” الاستمرار بمنصب رئاسة إقليم كردستان بعد الأول من شهر تشرين الثاني المقبل، فيما اكد “استمراره في النضال بين صفوف الشعب” والبيشمركة من أجل “نيل حقوق” كردستان.
وقال البارزاني في رسالة وجهها لبرلمان اقليم كردستان: إنه “وفق الأمر الإقليمي المرقم 128 الصادر في 12 تموز 2015 طلبنا إجراء الانتخابات البرلمانية والرئاسية في الأول من شهر تشرين الثاني 2017”، مبينا أنه “بسبب الأوضاع السياسية والأمنية والتقنية وعدم وجود اسماء المرشحين قررت مفوضية الإنتخابات والاستفتاء تعليق إجراء الانتخابات”.
وأضاف البارزاني، أنه “في يوم 14 تشرين الأول 2017 قرر برلمان كردستان تمديد عمل البرلمان وحكومة الإقليم لدورتين تشريعيتين”، موضحا أنه “بالنسبة لمنصب رئاسة الإقليم بعد الأول من شهر تشرين الثاني 2017 أرفض استمراري في هذا المنصب، ولا يجوز ايضا تعديل قانون رئاسة الإقليم أو تمديد فترة رئاسة الإقليم”.
وطالب البارزاني بـ “عقد إجتماع عاجل لعدم حدوث فراغ قانوني في واجبات وسلطات رئيس الإقليم ومعالجة هذا الموضوع”، مؤكدا “أنا، كمسعود بارزاني البيشمركة، سأستمر في النضال بين صفوف شعبنا والبيشمركة الأعزاء من أجل نيل حقوق شعبنا والحفاظ على مكتسباته”.
وصوت برلمان إقليم كردستان، امس الأحد، على خمسة مواد من قانون نقل سلطات رئيس إقليم كردستان الى مؤسسات البرلمان وحكومة الإقليم ومجلس القضاء الأعلى، مبينا أن تلك الصلاحيات تشمل سلطات قانونية وعسكرية وإدارية.
وقال مصدر: إن برلمان إقليم كردستان صوت على خمسة مواد ضمن مشروع قانون نقل صلاحيات رئيس اقليم كردستان الى مؤسسات البرلمان وحكومة الإقليم ومجلس القضاء الأعلى لحين إجراء الانتخابات المقبلة.
وأضاف : أن تلك الصلاحيات تشمل سلطات قانونية وعسكرية وإدارية، لافتا الى نقل تلك السلطات الى رئاسة حكومة الإقليم والبرلمان ومجلس القضاء الأعلى بحسب اختصاص كل من تلك المؤسسات.
وتابع : أن عملية التصويت على بقية المواد مستمرة، مبينا أن كتلتي التغيير والجماعة الإسلامية الكردستانية رفضتا التصويت على عدد من المواد.
وكان برلمان إقليم كردستان عقد، امس الأحد، جلسة مغلقة بمشاركة جميع الكتل.

About alzawraapaper

مدير الموقع