البارزاني يدعو الاحزاب الكردية للاجتماع لحسم أزمة كردستان والاسايش يمنع 15 برلمانيا عن التغيير من دخول أربيل

البارزاني يدعو الاحزاب الكردية للاجتماع لحسم أزمة كردستان  والاسايش يمنع 15 برلمانيا عن التغيير من دخول أربيل

البارزاني يدعو الاحزاب الكردية للاجتماع لحسم أزمة كردستان
والاسايش يمنع 15 برلمانيا عن التغيير من دخول أربيل

بغـداد/ متابعة الزوراء:
دعا رئيس اقليم كردستان مسعود البارزاني، امس الاحد، الاحزاب الكردية الى الاجتماع من اجل اتخاذ “قرار حاسم” ينهي ازمة الاقليم بشأن منصب رئاسته، فيما منع الاسايش دخول 15 برلمانيا عن حركة التغيير إلى داخل أربيل. وقال البارزاني في بيان للخروج من الازمة السياسية التي تواجه الاقليم: اطالب جميع الاحزاب المشاركة في الحكومة والبرلمان والمجازة رسميا ان يجتمعوا قبل تاريخ 2015/8/20 وليخرجوا بقرار يصب في المصلحة العامة للبلد، وليكن قرارا نهائيا حاسما ينهي هذه الازمة لكي يتم تنفيذها فورا”.وطالب البارزاني ديوان رئاسة اقليم كردستان بـ “اجراء كافة التنسيقات المطلوبة بشأن هذا الموضوع”. ويشهد إقليم كردستان جدلا واسعا بشأن مسألة الرئاسة، إذ يطالب الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس الإقليم الحالي مسعود البارزاني بتمديد ولاية الأخير بكل صلاحياته الحالية لعامين آخرين مع تأييده لإقامة النظام البرلماني في الإقليم وتوزيع السلطات بين المؤسسات الدستورية. وفي سياق اخر منع الاسايش دخول 15 برلمانيا عن حركة التغيير إلى داخل أربيل، واعتبرت أربعة أحزاب كردية، منع الاسايش من دخول 15 برلمانيا عن حركة التغيير إلى داخل أربيل “اهانة لجميع البرلمانيين”، فيما اتهمت وزارة الداخلية بإقليم كردستان وآسايش أربيل بالوقوف وراء ذلك.وذكر بيان صدر عن الأحزاب الكردية الأربعة، الإتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير والإتحاد الإسلامي والجماعية الإسلامية، إن “ما حدث مساء أمس الاول في سيطرة منطقة ديكلة بمنع دخول 15 نائبا في برلمان اقليم كردستان عن حركة التغيير إلى داخل أربيل اهانة لجميع البرلمانيين”.وأدانت الاحزاب “عملية منع دخول البرلمانيين إلى أربيل”، متهمة وزارة الداخلية بإقليم كردستان وآسايش أربيل بـ”الوقوف وراء ذلك”.وطالبت الأحزاب الأربعة بـ“إجراء تحقيق عاجل مع الأشخاص والمسؤولين المنفذين للعملية”، معتبرة أن “ذلك التصرف محاولة لخلق أوضاع غير مستقرة أمنيا في إقليم كردستان”. وأكدت على أنه “لا يمكن السكوت أمام تعرض حياة المواطنين لعدم الاستقرار والإنشقاق”، مشيرة إلى أن “هذا التصرف بحق البرلمانيين، الذين يتمتعون بحصانة قانونية، يشكل خطورة في وقت يمر كردستان باوضاع حساسة”.وتابعت الاحزاب أن “أربيل عاصمة إقليم كردستان وهي ملك لجميع أفراد ولا يجوز لأي شخص أو جهة منع دخول ممثلي الشعب إليها”، لافتة الى أنها “أبلغت جميع القنصليات والهيئات الدبلوماسية الموجود في الإقليم إزاء ما حدث وطالبتهم بمراقبة الأوضاع”.يذكر أن حركة التغيير الكردية أعلنت السبت (15 اب 2015) أن نقطة سيطرة ديكلة بمحافظة أربيل منعت دخول 15 برلمانيا من كتلتها بالدخول إلى مدينة أربيل، ما اضطرهم بالرجوع إلى السليمانية.

About alzawraapaper

مدير الموقع