الاتحاد الوطني يتهم العرب والتركمان برفض تسليمه منصب محافظ المدينة…كتلة التركمان لـ”الزوراء “: نتخوف من إضافـة آلاف الأسماء الى سجل انتخابات كركوك

الزوراء / يوسف سلمان:
بعد مضي اقل من اسبوعين على تعديل قانون انتخابات مجالس المحافظات والأقضية رقم 12 لسنة 2018 ماتزال حمى الخلافات السياسية بين ممثلي مكونات محافظة كركوك مستمرة ، فيما اكدت كتلة نواب المكون التركماني ، وجود تخوف عربي تركماني من اضافة الاف الاسماء الى سجل انتخابات محافظة كركوك. وقال رئيس الكتلة ارشد الصالحي لـ «الزوراء» ان « هناك تخوفا سياسيا للمكونين العربي والتركماني في انتخابات مجالس المحافظات في حال عدم تدقيق سجل الناخبين والغاء نحـو 100 الف اسم مزور تمت إضافتها من قبل الأحزاب الكردية» ، مشيرا الى ان « مفوضية الانتخابات مطالبة بتدقيق السجلات بحسب الاتفاق السياسي». واضاف ان «المفوضية مطالبة باجراء التدقيق بحسب الاتفاق السياسي ، بضمن ذلك طلب الاسماء والمستمسكات الرسمية وباشراف مفوضية الانتخابات في المركز والدوائر الحكومية»، مبينا ان « المساعي الكردية بدت ظاهرة من اجل حرف نتائج الانتخابات ، بالضغوط السياسية لاعادة العمل بالمادة 140 من الدستور المعطلة والاعتراض على تدقيق السجلات واعادة القوات الكردية للمحافظة».وكانت كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني اكدت ان محافظة كركوك ستبقى ضمن ادارة مشتركة تخدم جميع مكوناتها ،واشارت الى استمرار السجالات والمفاوضات الحالية دون اتفاق .وذكـرت النائب الماس فاضل ، في تصريح صحفي ، ان « منصب محافظ كركوك هو استحقاق انتخابي لكتلة الاتحاد الوطني الكردستاني ، بسبب عدم اجراء الانتخابات في المحافظة منذ 2005 حتى الان»، معتبرة ان «تنصل الحكومات السابقة عن تنفيذ بنود المادة 140 من الدستور كانت اهم اسباب الصراعات التي اقحمت اهالي كركوك في دوامة لا طائل منها» .واضافت ان « عدم تنصيب محافظ جديد لكركوك حتى الان ، يعود لان بعض ممثلي مكونات العرب لا يريدون تسليم المنصب الى الكرد ، وكذلك ممثلي التركمان يريدون منصب المحافظ لهم»، مبينة ان « التركمان حصلوا على منصب رئيس مجلس المحافظة لاكثر من اربع سنوات بمبادرة من الرئيس الراحل جلال طالباني ، وعندما انتقل مرشحهـم الى البرلمان لم يتفق اعضاء الكتلة التركمانية بينهم على تنصيب رئيس جديد لمجلس المحافظة».وكانت المحكمة الاتحادية قضت مؤخرا ببقاء سريان المادة (140) من دستور جمهورية العراق، مؤكدة أن ذلك يستمر لحين تنفيذ مستلزماتها وتحقيق الهدف من تشريعها.

About alzawraapaper

مدير الموقع