الإعلام العربي نقطة الانطلاق لتجاوز النظرة السطحية للمرأة

الإعلام العربي نقطة الانطلاق لتجاوز النظرة السطحية للمرأة

الإعلام العربي نقطة الانطلاق لتجاوز النظرة السطحية للمرأة

المنامة/متابعة الزوراء:
أجمعت مثقفات وإعلاميات عربيات على أن الإعلام العربي تجاوز في الكثير من الأحيان نظرته السطحية للمرأة، عبر إبراز تقدم المرأة وبيان ما حققته من نجاحات على مختلف الأصعدة، ويأملن في ذلك انعكاسا على المناهج الدراسية، وتصحيح صورة المرأة في الإعلام العربي والغربي.
وجرى النقاش خلال ورشة العمل الإقليمية حول “تعزيز صورة المرأة في وسائل الإعلام العربية”، ضمن الأنشطة التي تقام بمناسبة اختيار المنامة عاصمة للمرأة العربية.
وقال عزالدين المؤيد مدير عام الشؤون الإدارية والإعلامية في المجلس الأعلى للمرأة، إن اللقاء يتناول أحد أهم المواضيع التي يوليها المجلس الأعلى للمرأة كل المتابعة والاهتمام وهو “الإعلام” كونه محورا هاما في مفردات الخطة الوطنية لتنفيذ استراتيجية النهوض بالمرأة البحرينية.
وأضاف المؤيد أن هذه الورشة تهدف إلى التعرف على تجارب الدول العربية واستراتيجياتها الإعلامية للخروج في نهاية المطاف بتوصيات من شأنها المساهمة في دعم توجهات أصحاب القرار باعتماد سياسات واضحة الرؤية لصورة المرأة العربية في الإعلام.
من جانبها قالت مها عقيل مديرة إدارة الإعلام في منظمة التعاون الإسلامي إن المنظمة تعمل على تصحيح ما تواجهه المرأة من تحديات ناجمة عن تكريس الصورة النمطية السلبية عنها في أذهان المجتمع، ودور الإعلام السلبي في ذلك، وقالت “لهذا شرعت المنظمة في إنشاء مشروع المرصد الإسلامي للمرأة في الدول العربية، لسد الحاجة في هذا المجال، كما نهدف إلى إدماج المزيد من الدول الأعضاء في المشروع العالمي للرصد الذي تتطلع إليه الأمم المتحدة”.
واستعرضت الدول العربية المشاركة الواقع وأفضل الممارسات في توظيف صورة المرأة في وسائل الإعلام العربية، وقدمت حلمية عبدالقادر مظفر -وهي أديبة وكاتبة صحفية ومشرفة ثقافية بالشؤون الثقافية في وزارة الثقافة والإعلام السعودية- ورقة عمل بعنوان “المرأة بين تعليب الإعلام وتصحيح الوعي”، عرضت خلالها نماذج للمرأة السعودية القيادية والمتميزة في مختلف المجالات الطبية والعلمية والثقافية وغيرها، وقالت إن هؤلاء النسوة السعوديات امتداد للنساء اللواتي برزن في مجالات مختلفة عبر الزمن.
وقالت الخبيرة الإعلامية الكويتية أمل عبدالله، إن الإعلام يتعامل مع المرأة بشكل إيجابي من خلال حضورها كمقدمة ومنتجة وإعلامية، وإبراز الكثير من النماذج النسائية الناجحة.
وأضافت، لكن الإعلام ذاته يتناول المرأة بالسلب عندما يصورها على أنها مجرد أنثى جميلة تبالغ في وضع المكياج، أو أنها ضعيفة تمضي عمرها متنقلة من وصاية والدها إلى وصاية زوجها إلى وصاية ابنها.
في حين قدمت د. بدرية بنت خلفان اليحيائية عرضا حول “تجربة سلطنة عمان في مجال تمكين المرأة وتعزيز حضورها في الإعلام” وخلصت إلى القول إنه يمكن حصر المؤثرات التي أسهمت في تأكيد النظرة النمطية، التي تسود عمل المرأة العمانية في المجال الإعلامي، في تأثير التحديات الاجتماعية على توجهات المرأة للعمل الإعلامي، إضافة إلى تأثير الانحياز للظروف العائلية، وتربية الأبناء على حساب متطلبات العمل الصحفي والإعلامي.

About alzawraapaper

مدير الموقع