الأمن النيابية تحذر من خط تسلل جديد لداعش في المحافظة…الحشد يكشف تفاصيل الهجوم الإرهابي على ديالى ويعلن استشهاد وإصابة 23 من عناصره

بغداد/ الزوراء
كشفت هيئة الحشد الشعبي، امس الاثنين، عن تفاصيل الهجوم الارهابي على محافظة ديالى، وفيما اعلن استشهاد واصابة 23 عنصرا من الحشد حصيلة الهجوم، حذرت لجنة الامن والدفاع النيابية من خط تسلل جديد لداعش في محافظة ديالى.
وقالت هيئة الحشد الشعبي في بيان تلقت «الزوراء» نسخة منه ان «عددا من المناطق المحررة تتعرض منذ ايام لهجمات متكررة من قبل جماعات داعش الارهابية التي تحاول استغلال الوضع الامني والسياسي المتدهور في البلاد، ومن اهم هذه المناطق هي محافظة ديالى، التي شهدت، يوم امس، معركة شرسة بين الحشد الشعبي وبين الارهاب الذي يحاول اختراق المدينة واسقاطها عسكريا». مبينة ان «هذه المعركة ادت الى استشهاد 6 من ابطال الحشد، وجرح 17 اخرين، من بينهم امر اللواء 20 «.
واضافت ان «المعركة كانت في منطقة إمام ويس بديالى التي يحاول الإرهاب اختراقها منذ ايام من اجل كسر خاصرة ديالى، واستخدمت فيها جميع انواع الاسلحة».
مشيرة الى ان «الحشد شارك في التصدي للعدو، وكان الثقل الاكبر للواء 20 من الحشد الشعبي الذي أصيب قائده، احمد التميمي، بجروح خطرة، كما اشترك للمساندة اللواء 4 من الحشد، في حين ينتمي الشهداء الى محافظات الناصرية بثلاثة شهداء، والحلة شهيدين، والبصرة شهيد واحد».
وتابعت ان «العدو تكبد خسائر كبيرة في الأرواح ودمرت القوة المهاجمة بالكامل». موضحة ان «المنطقة الآن تخضع الى سيطرة تامة للحشد الشعبي».
واكدت الهيئة ان «الحشد الشعبي كان ومازال منتشرا في مناطق العمليات لحمايتها والتي اصبحت آمنة بفضل معارك التحرير». محذرة «الجهات المختصة ان العدو بدأ بالتحرك في محافظات الموصل وصلاح الدين والانبار وديالى وكركوك، ومحيط بغداد، في محاولة لإعادة السيطرة على بعض القرى والمدن التي كانت مناطق نفوذ له».
وافاد مصدر امني، اول امس الاحد، بأن عنصرين ب‍الحشد الشعبي قتلا واصيب ثلاثة اخرون بتعرض لـ»داعش» اعقبه انفجار عبوة في ديالى.
في غضون ذلك، حذر عضو لجنة الامن والدفاع النيابية النائب، عبد الخالق مدحت، امس الاثنين، مما أسماه فراغ المعدان شمال شرق محافظة ديالى، عادا إياه “خط تسلل” جديد لتنظيم “ داعش” الإجرامي.
وقال مدحت في تصريح صحفي تابعته «الزوراء» ان” نزوح اهالي قرية المعدان في حوض شيخ بابا في اقصى شمال شرق ديالى خلق فراغا امنيا خطيرا لان القرية ستتحول الى مسار تسلل لخلايا داعش الارهابية من تلال حمرين باتجاه قرى شيخ بابا وبقية المناطق الاخرى”.
واضاف مدحت ان” تكرار هجمات داعش على قرية المعدان والمناطق القريية منها لدفع اهاليها للنزوح يأتي لتأمين مسار لتسلل خلاياه بين مناطق استراتيجية”.
وأكد مدحت “خطورة الموقف، وضرورة ارسال تعزيزات لسد الثغرات وقطع الطريق امام محاولات داعش الانتشار في تلك المناطق المهمة في موقعها الجغرافي ضمن حوض حمرين والمناطق القريبة منه”.

About alzawraapaper

مدير الموقع