اكد الابقاء على وزراء الداخلية والدفاع والمالية في الحكومة الجديدة … الفتح يكشف لـ”الزوراء”ملامح الكابينة الوزارية والحكمة يدعو الى تشكيل حكومة مستقلة بعيدة عن الاحزاب

الزوراء/ حسين فالح:
كشف تحالف الفتح عن ملامح الكابينة الوزارية التي يعتزم رئيس الوزراء المكلف تقديمها الى البرلمان، وفيما اكد الابقاء على وزراء الداخلية والدفاع والمالية في الحكومة الجديدة، اكد النائب عن كتلة تيار الحكمة الوطني، اسعد المرشدي، على ضرورة تشكيل حكومة مستقلة بعيدة عن الاحزاب.
وقال القيادي في تحالف الفتح النائب، حنين القدو، في حديث لـ”الزوراء”: ان رئيس الوزراء محمد توفيق علاوي يحاول الابقاء على بعض وزراء الحكومة المستقيلة في الحكومة الجديدة لتصبح الكابينة الوزارية الجديدة خليطا من الحكومتين الجديدة والسابقة. مبينا: ان ذلك يأتي لارضاء بعض الكتل السياسية التي تحاول الضغط على علاوي.
واضاف: انه من بين الوزراء الذين قد يبقي عليهم علاوي هي الوزارات السيادية، لاسيما الداخلية والدفاع والمالية. موضحا: ان وزير الداخلية ياسين الياسري نجح في اداء مهمته خلال حكومة عبد المهدي، وكذلك وزير الدفاع نجاح الشمري، وهو يريد من خلال ذلك بعث رسالة ايجابية الى المكون السني، فضلا عن وزير المالية فؤاد حسين، لترضية المكون الكردي، لاسيما الحزب الديمقراطي الذي يواصل ضغطه على علاوي.
واوضح: ان علاوي يحاول التحرر عن الضغوط التي تمارس عليه من قبل بعض الجهات السياسية، حيث تسعى جهات للحصول على مكاسب سياسية في حكومته. مؤكدا: ان علاوي يسعى لارضاء جميع الكتل والمكونات في سبيل نجاح حكومته.
واشار الى: ان رئيس الوزراء المكلف ربما يعتمد على معيار النزاهة والتحرر من الضغط السياسي في تشكيل حكومته، وهذا يأتي من خلال الاستعانة ببعض الوزراء القدامى. مرجحا تمرير الكابينة الوزارية داخل البرلمان، لان علاوي لن يأتي الى البرلمان دون الحصول على الضوء الاخضر من الكتل السياسية للاتفاق على تمرير الكابينة الوزارية.
بدوره، اكد النائب عن كتلة تيار الحكمة الوطني، اسعد المرشدي، على ضرورة تشكيل حكومة مستقلة بعيدة عن الاحزاب.
وقال المرشدي في حديث لـ”الزوراء”: ان نجاح حكومة علاوي مرهون بتشكيل كابينة وزارية مستقلة بعيدة عن الاحزاب. محذرا من رضوخ الرئيس المكلف لرغبات الكتل السياسية في تشكيل الكابينة الوزارية.
واضاف: ان تيار الحكمة يتعامل بشكل ايجابي مع حكومة علاوي، ويرفض اي تدخل من قبل الكتل السياسية في موضوع تشكيل الكابينة الوزارية الجديدة.
الى ذلك، كشفت كتلة “بيارق الخير” النيابية، امس الأحد، عن قرب تنازل رئيس الوزراء المكلف محمد توفيق علاوي عن جنسيته المزدوجة.
وقال رئيس الكتلة، محمد الخالدي، في تصريح لوكالة الأنباء العراقية (واع) تابعته “الزوراء”: إن ”علاوي سيتنازل شخصياً عن جنسيته المزدوجة بعد توليه المنصب”. لافتاً إلى أنه ”تمَّ استبعاد المشاركين في العملية السياسية منذ عام 2003 إلى الآن من أي منصب في الكابينة الحكومية الجديدة“.
وأوضح الخالدي أن”الوزراء والنواب الذين اشتركوا في العملية السياسية، ليس لديهم دور في تشكيل الحكومة الجديدة”. مبيناً أن” آليّة اختيار الوزراء في الحكومة ستكون على أساس الخبرة والكفاءة والنزاهة”.

About alzawraapaper

مدير الموقع