افتتح منفذ مندلي واكد الاستمرار بملاحقة العصابات الارهابية … الكاظمي: هناك اشباح متواجدون في الحرم الكمركي يبتزون التاجر ورجال الأعمال

بغداد/ الزوراء:
افتتح رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي ، امس السبت، منفذ مندلي الحدودي للتبادل التجاري الجزئي مع ايران، وفيما اشار الى استمرار العمليات العسكرية لملاحقة أي تهديد للعصابات الارهابية، اكد هناك اشباح متواجدون في الحرم الكمركي يبتزون التاجر ورجال الأعمال.
وذكر مكتب رئيس الوزراء في بيان تلقت “الزوراء” نسخة منه: ان القائد العام للقوات المسلحة مصطفى الكاظمي، زار محافظة ديالى للإشراف على انطلاق عمليات أبطال العراق / المرحلة الرابعة ( مقرات قيادة العمليات المشتركة/ديالى والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي ).
وقال الكاظمي، بحسب البيان: نحيي جهود قواتنا البطلة بمختلف صنوفها وهي تلاحق أهدافا عالية الأهمية للعدو والخلايا النائمة التي تشكل تهديدا على عدد من المناطق، مبينا ان عملياتنا هي من أجل توفير الحماية لأبناء شعبنا في المناطق التي انطلقت منها وسنستمر في ملاحقة أي تهديد للعصابات الإرهابية .
وتابع: اوصيكم بحماية المواطنين والحفاظ على أرواحهم ومسك الأرض بعد انتهاء العمليات، لافتا الى ان ديالى تشكل تنوعا خاصا نفتخر به، وعلينا حمايته، وهناك نازحون في بعض مناطقها واجبنا حمايتهم وتوفير المستلزمات لهم .
كما اعتبر رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، أن هناك “اشباحا” متواجدون في الحرم الكمركي يبتزون التاجر ورجال الأعمال، فيما أكد بدء مرحلة إعادة النظام والقانون في المنافذ.
وقال الكاظمي خلال زيارته منفذ مندلي بحسب بيان لمكتبه، إن “منفذ مندلي من المنافذ المهمة لكنه تحوّل الى وكر ومعبر للفاسدين”، مشدداً بالقول “بدأت مرحلة إعادة النظام والقانون في المنافذ، وهو مطلب الشعب والفعاليات الاجتماعية والسياسية”.
وأضاف “لقد ذهب وقت هدر الأموال في غير محلها وندشن اليوم مرحلة جديدة”، موضحا أن “المنفذ تحت حماية قواتنا العسكرية، ولها الحق بإطلاق النار على كل من يتجاوز على الحرم الكمركي”.
ولفت الكاظمي الى أنه “سنعمل على أتمتة الجوانب الإدارية في الكمارك لحماية المال العام ومحاربة الفساد”، معتبراً أن “هناك (اشباحا) متواجدون في الحرم الكمركي يبتزون التاجر ورجال الأعمال، ورسالتنا لهم بأننا سنتعقبهم ونخلّص المنافذ منهم”.
وتابع أن “المال هو مال الشعب وليس مال الفاسدين، ووجهت اليوم بحماية الحرم الكمركي والسير بإجراءات الأتمتة وملاحقة (الأشباح)”، لافتاً الى أنه اعطى “صلاحيات للقادة الأمنيين ولمدير المنافذ لمعالجة وضع المنافذ”.
من جهتها، اعلنت هيئة المنافذ الحدودية، ان رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي افتتح منفذ مندلي الحدودي للتبادل التجاري الجزئي مع جمهورية إيران الإسلامية.
وذكر بيان للهيئة تلقت “الزوراء” نسخة منه: أن”رئيس الوزراء أكد أن زيارته للمنفذ رسالة واضحة لكل الفاسدين بأنه ليس لديكم موطئ قدم في المنافذ الحدودية أجمع ،وعلى جميع الدوائر العمل على محاربة الفساد ،لأنه مطلب جماهيري”، مبيناً أن”زيارته لمنفذ مندلي رسالة واضحة لكل الفاسدين بأن لا وجود لكم”.
وأشار الكاظمي إلى أنه”أعد الخطط الكفيلة لمحاربة الفاسدين ،وعلى الجميع التكاتف لإنجاز هذا المطلب”.
وأضاف الكاظمي: “منحنا صلاحيات إلى رئيس هيئة المنافذ الحدودية لمحاربة الفاسدين وملاحقتهم في جميع المنافذ الحدودية” .

About alzawraapaper

مدير الموقع