اعتراف

حسن الموسوي

الفتاة ذات الفستان الاسود
لم تكن تعي
بأنها أصبحت منذ هذه الليلة
فتاة أحلام
ذلك المتسكع عند أبواب الرغبة
ليتها أدركت منذ البداية
انها ستقع في دهاليز الدهشة
وأن مظلة الأيام المثقوبة
ستغرقها بالمزيد من الألم
ليتها منذ البداية
لم تغادر تلك الأمكنة المتحصنة
خلف أسوار الحياء
ليتها لم تطأ قدماها
تلك الازقة المصابة بالغثيان
ليتها أغلقت نوافذها
بوجه هواجس الليل
ليتها كانت عابرة سبيل
في طرقات الأزمنة
ليتها بثت حزنها للريح
في ليالي الوحشة
ليتها منذ البداية
حذفت من قواميس الكلام
تلك الحروف الاربعة
ولم تبح بها لحظة ضعف
……
و حين انتهيت من الكتابة
سألتني القصيدة
وما هي تلك الحروف
فأجبتها متلعثما
أ ح ب ك

About alzawraapaper

مدير الموقع