استشهاد وإصابة 160 عراقيا بتفجيري دمشق والصحة والنقل تستنفران .. معصوم يوجه بالتعاون مع السلطات السورية والإقليمية لاعتقال المنفذين ويوعز بمساعدة ذوي الضحايا

استشهاد واصابة 160 عراقيا بتفجيري دمشق والصحة والنقل تستنفران .. معصوم يوجه بالتعاون مع السلطات السورية والإقليمية لاعتقال المنفذين ويوعز بمساعدة ذوي الضحايا

استشهاد واصابة 160 عراقيا بتفجيري دمشق والصحة والنقل تستنفران .. معصوم يوجه بالتعاون مع السلطات السورية والإقليمية لاعتقال المنفذين ويوعز بمساعدة ذوي الضحايا

بغداد/ الزوراء:
أكدت وزارة الخارجية، أمس السبت، مقتل وإصابة 160 عراقيا بتفجيري دمشق، وفيما وجه رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، السلطات الأمنية العراقية بالتعاون مع نظيراتها السورية والإقليمية لاعتقال منفذي التفجيرين، أوعز إلى وزارة الخارجية العراقية لاستنفار أجهزتها للإسراع بإسعاف وإنقاذ الجرحى ونقل الجثامين واتخاذ الإجراءات اللازمة لمساعدة ذوي الضحايا. وقال المتحدث باسم الوزارة أحمد جمال في بيان تلقت «الزوراء» نسخة منه: إن وزارة الخارجية العراقية تتابع وبجهود مستنفرة من خلال سفارة جمهورية العراق في دمشق العملية الإرهابية المجرمة التي استهدفت الزائرين العراقيين للمراقد المقدسة في منطقة باب الصغير بدمشق، مبينا أن الإحصاءات الأولية تشيرالى سقوط قرابة 40 شهيداً عراقياً 120 جريحاً بعد استهداف حافلاتهم بعبوات ناسفة.وأكد جمال: أن الوزارة شكلت خلية أزمة بالتعاون مع السلطات السورية لإحصاء أسماء الشهداء والجرحى، فضلا عن العمل السريع لتوفير طائرة لنقل جثامين الشهداء.ودعت الوزارة المجتمع الدولي الى «استنكار هذه الجريمة الإرهابية البشعة التي استهدفت الزائرين العراقيين المدنيين للمراقد المقدسة مع ضرورة اتخاذ موقف حازم وحاسم تجاه المجاميع التكفيرية المتسببة بها». ومن جانبه وجه رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، السلطات الأمنية العراقية بالتعاون مع نظيراتها السورية والإقليمية لاعتقال منفذي التفجيرين اللذين استهدفا مدينة دمشق وأدت إلى مقتل 40 عراقيا وإصابة العشرات، فيما أوعز إلى وزارة الخارجية العراقية لاستنفار أجهزتها للإسراع بإسعاف وإنقاذ الجرحى ونقل الجثامين واتخاذ كافة الإجراءات لمساعدة ذوي الضحايا.وقال معصوم: إنه يدين بقوة الهجمات الإرهابية التي استهدفت بعبوات ناسفة زوار مرقد ديني في حي الشاغور بالعاصمة السورية دمشق، ما أسفر عن استشهاد وإصابة ركاب حافلات عزل بينهم عدد كبير من الزوار العراقيين، معرباً عن الحزن والأسى البالغين لاستشهاد وجرح مدنيين أبرياء جراء هذه الجرائم النكراء.وأوعز معصوم إلى الخارجية العراقية باستنفار كل أجهزتها وطاقاتها للإسراع بإسعاف وإنقاذ الجرحى ونقل جثامين الشهداء من ضحايا هذه الهجمات الإجرامية الآثمة واتخاذ كافة الإجراءات لمساعدة ذوي الضحايا، موجها السلطات الأمنية العراقية بالتعاون الواسع مع نظيراتها السورية والإقليمية من اجل القبض الفوري على كل من يقف وراءها واتخاذ إجراءات عاجلة وحازمة لمنع وقوع مثلها مستقبلا.ووجه وزير النقل كاظم فنجان الحمامي بإرسال طائرات من الخطوط الجوية العراقية بشكل فوري لنقل ضحايا التفجير «مجاناً»، كما وجهت وزيرة الصحة عديلة حمود، بإعداد فريق طبي متكامل للتوجه إلى دمشق من أجل الإشراف على الجرحى.من جانبها وجهت وزيرة الصحة عديلة حمود، بإعداد فريق طبي متكامل للتوجه إلى دمشق من أجل الإشراف على الجرحى العراقيين الذين سقطوا جراء التفجيرين اللذين استهدفا المدينة السورية.وقالت حمود في بيان رسمي: إنها وجهت بإعداد فريق طبي متكامل مع كافة التجهيزات الطبية اللازمة للتوجه على وجه السرعة إلى دمشق، مبينة أن ذلك يأتي للإشراف مباشرة على جرحانا وعلاجهم والعمل على نقلهم بطائرة خاصة إلى ارض الوطن.

About alzawraapaper

مدير الموقع