احتجاجاً على مشروع قانون إصلاح معاشات التقاعد…إضراب شامل لعمال المواصلات في باريس يشل حركة وسائل النقل

باريس/ متابعة الزوراء:
شهدت العاصمة الفرنسية باريس امس الجمعة إضرابا واسعا لعمال قطاع المواصلات العامة (مترو، حافلات، ترامواي…) احتجاجا على مشروع قانون إصلاح معاشات التقاعد، هو الأكبر منذ 12 عاماً، ما أدى إلى حدوث شلل في التحركات بباريس وضواحيها، حيث توقفت غالبية وسائل النقل العام. وبموجب الإضراب، توقفت 10 خطوط لمترو الأنفاق عن العمل تماماً، فيما تعمل باقي الخطوط جزئياً. وعلى خطوط قطارات الضواحي الباريسية التابعة لهيئة النقل الذاتية في باريس (أ) و(ب) كانت الحركة شبه معدومة.وشملت الاضطرابات أيضاً خدمة الحافلات والترامواي الموجودة بكثافة في باريس وضواحيها القريبة، وأعلنت إدارة هيئة النقل الذاتية في باريس أن خطاً واحداً من أصل ثلاثة سيكون في الخدمة.ومن الأرصفة المزدحمة بالمارة إلى أساطيل الدراجات الهوائية واختناقات في حركة السير تمتد لأكثر من 280 كيلومترا في مجموعها، تشهد العاصمة الفرنسية ومنطقتها اضطرابا واسعاً في مواجهة مشروع إصلاح أنظمة التقاعد الذي يريده الرئيس إيمانويل ماكرون.ويشارك عمال قطار الأنفاق (المترو) بشكل واسع في الإضراب ما أدى إلى إغلاق 10 خطوط بينما يسجل اضطراباً كبيراً على سكك الحديد لقطارات المناطق في حين لا تعمل سوى واحدة من كل 3 حافلات.ومنذ 12 عاماً، وتحديدا في 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2007 نظم إضراب “للإدارة الذاتية لوسائل النقل الباريسية” والشركة الوطنية لسكك الحديد ضد إصلاح الأنظمة الخاصة للتقاعد، في عهد الرئيس نيكولا ساركوزي.وكانت 10 من خطوط المترو الـ16 مغلقة بالكامل الجمعة بينما سيِّر قطار واحد من أصل 3 في 4 خطوط أخرى وفي ساعات الازدحام فقط، وليس بالضرورة على طول الخط بأكمله.وعلى الخطين الآليين الوحيدين اللذين يعملان بشكل طبيعي 1 و14، لا يتوقع حدوث ازدحام كبير لأن الكثيرين من مستخدميه اتخذوا إجراءات ليعملوا من منازلهم أو يستقلوا وسائل نقل أخرى أو يحصلوا على يوم عطلة.إدارة هيئة النقل الباريسية أعلنت منذ الاثنين أن الإضراب سيكون واسعا، ودعت المسافرين إلى الحد من تحركاتهم الجمعة. وكتبت في بيان إنها “تدرك الصعوبات الناجمة عن هذا الإضراب بالنسبة للمسافرين”، مشيرة إلى أنها اتخذت بعض التدابير التي من شأنها مساعدتهم على تخطي المصاعب، مثل إتاحة “30 دقيقة مجانا” لمن يستعمل نظام الدراجات الكهربائية “سيتي سكوت”.

About alzawraapaper

مدير الموقع