اجتماع موسع مع الوزراء الأمنيين والنواب يؤكدون: لم نعرف من هو المسؤول عن الخروقات المتكررة واغتيال الجنابي

الغبان والعبيدي: مسؤولية أمن العاصمة بيد عمليات بغداد

الغبان والعبيدي: مسؤولية أمن العاصمة بيد عمليات بغداد

الزوراء/ يوسف سلمان:
انهى مجلسُ النواب يوم امس اعماله على نحو سريع بعد ان تحولت جلسة البرلمان الى اجتماع موسع ضم رئيس مجلس النواب سليم الجبوري ونائبيه وقادة الكتل البرلمانية مع وزيري الدفاع والداخلية خالد العبيدي ومحمد الغبان وعدد من القادة العسكريين والامنيين. وابلغ نواب “الزوراء” انه تمت مناقشة الخروقات الامنية المتكررة في العاصمة بغداد مؤخرا وملابسات اغتيال الشيخ قاسم الجنابي ونجله وعدد من افراد حماية النائب زيد الجنابي. لكن النائب عن تحالف القوى العراقية احمد الجبوري اكد ان ماعرضه وزيرا الدفاع والداخلية عن الملف الامني والخروقات الاخيرة لم يكن مقنعا للنواب. وقال لـ “الزوراء” ان “وزيري الدفاع والداخلية قدما شرحا عن سير عمل الاجهزة الامنية وهناك الكثير من الملابسات التي تتعلق بالتنسيق المشترك بين هذه الاجهزة في قواطع المسؤولية”.
واضاف الجبوري انه “في ختام الاجتماع لم تتضح لدى النواب معالم الجهات الامنية التي تتولى دفة القيادة ولم نعرف من هو المسؤول عن جريمة اغتيال الشيخ قاسم الجنابي وحادثة الاعتداء على النائب وافراد حمايته”. بالمقابل اكد مقرر لجنة الأمن والدفاع البرلمانية النائب شاخوان عبد الله ان وزيري الدفاع والداخلية اجمعا على ان مسؤولية الملف الامني في عموم مناطق العاصمة هي لقيادة عمليات بغداد. وقال لـ “الزوراء” امس ان “الاجتماع الموسع لرئاسة البرلمان وقادة الكتل مع الوزراء الامنيين تركز حول التداعيات الاخيرة في حادثة اغتيال الشيخ قاسم سويدان ونجله والاعتداء على النائب وحمايته”. واضاف عبد الله ان “وزير الداخلية محمد الغبان قدم تقريرا عن الحادث اوضح فيه ان حماية العاصمة وأمنها لاتقع على وزارة الداخلية وأن قيادة عمليات بغداد هي المسؤولة عن أمن العاصمة”.وبين ان “الغبان ابلغنا ان واجبات وزارة الداخلية تتعلق فقط بالامور والجوانب الادارية واما نقل وتغيير الضباط وتحريك الوحدات ونشر الدوريات الامنية فيخضع لسلطة عمليات بغداد”. واوضح ان “وزير الداخلية حمل قيادة عمليات بغداد مسؤولية اغتيال الشيخ قاسم سويدان لأن وزارة الداخلية غير مسؤولة عن أمن العاصمة وحتى اجراءات القاء القبض”. وافاد عبد الله ان “وزير الدفاع خالد العبيدي قدم رؤية لاعادة هيكلية الوزارة ومتابعة ملف الفساد وتطهير المؤسسة العسكرية وضخ دماء جديدة واعادة تسليح الجيش”. واشار الى ان “العبيدي تطرق الى حادثة الاغتيال والخروقات المتكررة واكد ان عموم مناطق العاصمة هي تحت مسؤولية عمليات بغداد”.واكد مقرر اللجنة البرلمانية ان “وزيري الدفاع والداخلية سيزودان قادة الكتل بتقريرعن حادثة اغتيال الشيخ قاسم سويدان وعملية خطف النائب زيد الجنابي”. وعد أن “السبب الرئيس وراء تدهور الوضع الامني وتكرار الخروقات في بغداد والمحافظات الاخرى يعود لتشكيل قيادات أمنية مستقلة مايولد تضاربا في المسؤوليات بين وزارتي الدفاع والداخلية”.

About alzawraapaper

مدير الموقع