اجتماعات مستمرة بين الكتل السياسية التي دعمت عبد المهدي لتشكيل الحكومة … ائتلاف النصر لـ “الزوراء” : ندرس الذهاب الى جبهة المعارضة مع كتل من تحالفي الإصلاح والبناء

الزوراء / يوسف سلمـان:
تصاعدت الدعوات التي تلوح بها كتل سياسية بتشكيل جبهة معارضة للحكومة داخل مجلس النواب ، فيما اكد ائتلاف النصـر عزمـه دراسة خيارات التحول الى المعارضة مع الكتل والأحزاب السياسية الاخرى من تحالف الاصلاح .وقال النائب عن ائتلاف النصر فالح الزيادي لـ” الزوراء “، ان “ ائتلاف النصر وغيره من الكتل الاخرى القريبة لتشكيل جبهة المعارضة لم تتخذ حتى هذه اللحظة قراراً نهائياً بالتوجه نحو المعارضة السياسية داخل مجلس النواب ، لكنها مازالت تدرس الخيار بجدية “.واضاف ان “ رئيس ائتلاف النصر حيدر العبادي اجرى سلسلة مفاوضات مع غالبية الكتل السياسية، سواء كانت ضمن تحالف الاصلاح او تحالف البناء، وتمت مناقشة خيارات الذهاب الى المعارضة “، مبينا انه “ حتى الآن مايزال ائتلاف النصر قيد دراسة هذا الخيار، ولم نتخذه رسميا بعد ، وماتزال سلسلة الحوارات والاجتماعات مستمرة مع بعض الأطراف” .بالمقابل اكد تيار الحكمة الوطني انه مايزال يدرس خيار المعارضة بدلا من المشاركة في الحكومة التي يرأسها رئيس الوزراء عادل عبد المهدي .وقال النائب عن كتلة تيار الحكمة حسن فدعم في تصريح صحفي ، انه “لا وجود لاي جبهة للتوجه الى المعارضة، ولكن كتلة الحكمة تدرس المعارضة كخيار من خيارات المشاركة في الحكومة “، مشيرا الى انه “ لغاية الان لم يتخذ أي قرار والفرق كبير بين الخيار والقرار”.واضاف ان “خيار المعارضة مطروح وننتظر تشكيل الحكومة واكمال الكابينة الوزارية ثم الذهاب لدراسة خيار المعارضة”، مبينا ان “خيار المعارضة إيجابي وجيد ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي يدعم وجود كتلة معارضة داخل مجلس النواب”.واوضح ان “رئيس الوزراء وعد بدعم أي جبهة تشكل معارضة داخل مجلس النواب ان كانت تصحيحية وليست لاسقاط الحكومة” ، مشيرا الى ان “رئيس الوزراء طلب من تيار الحكمة المشاركة في الحكومة بما تبقى من الكابينة الوزارية ولكننا رفضنا المشاركة حتى في الوزارات المتبقية، لكننا ندعم عبد المهدي وحكومته ودعمنا مشروط بالنجاح من خلال تقديم الخدمات الحقيقية للشعب”.

About alzawraapaper

مدير الموقع