ائتلاف الوطنية لـ “الزوراء” : أصحاب مناصب الوكالة يعيشون قلقا دائما ويعملون وفق أهواء أحزابهم

الزوراء/ ليث جواد:
أكد ائتلاف الوطنية، أن استمرار شغل المناصب الحكومية بالوكالة مخالفة دستورية ويجب الإسراع في معالجتها، موضحا أن أصحاب هذه المناصب يعيشون قلقا دائما ويعملون وفق أهواء أحزابهم والجهات التي رشحتهم، فيما أكد النائب السابق صادق اللبان أن هذا الملف فيه العديد من السلبيات على الدولة.
وقالت النائبة عن ائتلاف الوطنية انتصار الجبوري في حديث لـ”الزوراء”: إن العديد من المناصب تدار حاليا بالوكالة، وهذا مخالف للدستور والاتفاقات السياسية التي ابرمت عند تشكيل الحكومة والتي اكدت على ضرورة إنهاء هذا الموضوع في هذه الدورة، مؤكدة أن رئيس الوزراء مطالب بحسم ملف ادارة المناصب بالوكالة من خلال ترشيح شخصيات من التكنوقراط لإدارة تلك المؤسسات بالأصالة بدلا من الوكالة، لكي تستطيع تلك المؤسسات القيام بعملها بصورة صحيحة ودقيقة.
وأضافت الجبوري: أن الشخص الذي يتم تعيينه في منصب ما بالوكالة يبقى دائما قلقا ويخشى الجهة التي عينته ويبقى يمارس عمله بناء على متطلبات الحزب او الجهة التي رشحته لهذا المنصب، وبالتالي فقدت تلك المؤسسات استقلاليتها ومهنيتها.
أما النائب السابق صادق اللبان قال في حديث لـ”الزوراء”: هناك العديد من المؤسسات والدوائر المهمة والمناصب الامنية تدار حاليا بالوكالة منذ سنوات، وهذا لايصب في مصلحة البلد في المرحلة الراهنة، مبينا أن معظم السفراء والوكلاء ورؤساء الهيئات المستقلة وقادة الفرق العسكرية والمناصب الامنية تشغل مناصبها بالوكالة ولم تعرض على البرلمان للتصويت.
واشار اللبان الى أن البرلمان عازم في المرحلة المقبلة بعد اكمال ملف الحكومة التوجه الى انهاء ملف ادارة مؤسسات الدولة بالوكالة من خلال تعيين شخصيات تكنوقراط لادارة تلك المؤسسات الحكومية بالاصالة وانهاء ملف الوكالة، مؤكدا أن ملف ادارة المؤسسات بالوكالة فيه العديد من السلبيات على الدولة وعلى الشخص الذي يتولى هذا المنصب، كون عمله سيكون خاضعا للجهة التي رشحته لهذا المكان وقد تنهي عمله في اي لحظة في حال مخالفته لتعليماتها او رغباتها، وبالتالي فانه سيكون تابعا لتلك الجهة وسينعكس ذلك على عمله، وقد لايسمح له بإدارة مؤسسة اخرى في المستقبل بسبب فشله في إدارة تلك المؤسسات.

About alzawraapaper

مدير الموقع