ائتلاف النصر يؤكد ارتفاع حظوظ العبادي بولاية ثانية … تيار الحكمة لـ”الزوراء” : تحالف سائرون والفتح خطوة بالاتجاه الصحيح ومكسب للجميع

تيار الحكمة لـ       : تحالف سائرون والفتح خطوة بالاتجاه الصحيح ومكسب للجميع

تيار الحكمة لـ : تحالف سائرون والفتح خطوة بالاتجاه الصحيح ومكسب للجميع

الزوراء/ ليث جواد:
اعتبر النائب عن تحالف النصر صادق اللبان، أن تحالف الفتح مع سائرون سيكون بوابة لدخول معظم الكتل السياسية تحت سقف الغطاء الوطني، لافتا الى أن رئيس الوزراء حيدر العبادي لديه حظوظ كبيرة في الحصول على ولاية ثانية، فيما أشار النائب عن تيار الحكمة حبيب الطرفي أن التحالف الأخير هو مكسب للجميع وخطوة بالاتجاه الصحيح.
وقال النائب عن تحالف النصر صادق اللبان في حديث لـ”الزوراء”: إن الاحداث الاخير والمتمثلة باعادة العد والفرز اليدوي اعطت فرصة لجميع الكتل باخذ وقت اكبر في الحوارات والمفاوضات من اجل الوصول الى تحالفات مبنية على اسس وثوابت قوية، مبينا أن الفضاء الوطني يجمع الكتل السياسية ويقرب فيما بينهم من اجل بناء البلد وتصحيح مسار العملية السياسية.وأضاف اللبان: أن الفتح كان قريبا من القانون والعكس صحيح، لكن في الاخير الفتح تحالف مع سائرون، ما يعني ان هذا التحالف سيكون بوابة لدخول معظم الكتل السياسية تحت سقف الغطاء الوطني ولا نستبعد التحاق القانون بهم، حيث لا يوجد عائق أمام ذلك طالما ان الهدف الوطني واحد والرغبة ذاتها في بناء البلد بالدرجة الاولى وتجاوز الازمة الراهنة.وأكد اللبان: أن رئيس الوزراء حيدر العبادي شخصية مقبولة من قبل جميع الكتل السياسية وادارته للحكومة طيلة الاعوام الاربعة الماضية كانت ناجحة وتمكن من انقاذ البلد من العديد من الازمات، وبالتالي ماتزال حظوظه قائمة وكبيرة في الحصول على ولاية ثانية. بدوره قال النائب عن تيار الحكمة حبيب الطرفي في حديث لـ”الزوراء”: إن التقارب بين سائرون والحكمة ما يزال قائما، ولا توجد اية قطيعة بين الطرفين لكونهما متشابهين في المتبنيات ولديهما نفس التوجهات، مبينا أن تحالف سائرون والفتح الذي اعلن عنه، أمس الأول، هو مكسب للجميع وخطوة بالاتجاه الصحيح.وتابع: أن الحراك اصبح ضرورة ملحة في المرحلة الراهنة، لانه من غير الممكن ان تكون هناك امور طارئة على الانتخابات ولايكون هناك حراك يوازي هذا الطارئ مشيرا الى أن كل الامور التي حصلت في الاونة الاخيرة من اعادة الفرز والعد يدويا قد يتم نقضه من قبل المحكمة الاتحادية وبالتالي يفترض ان تكون الكتل السياسية جاهزة للتعامل مع اي طارئ، وجميع الكتل السياسية تنتظر انتهاء عمل اللجنة القضائية التي حلت محل مجلس المفوضية لعقد التحالفات .وانشغلت الأوساط السياسية والرأي العام العراقي بإعلان زعيمي القائمتين الانتخابيتين اللتين تصدرتا نتائج الانتخابات التشريعية في العراق، السيد مقتدى الصدر، ورئيس ائتلاف “الفتح”هادي العامري تحالفهما. وقال السيد الصدر في مؤتمر صحفي مشترك مع العامري في مدينة النجف: تم عقد اجتماع مهم جداً بين تحالف سائرون والفتح، ونعلن للجميع انه تحالف حقيقي من اجل الاسراع في تشكيل الحكومة الوطنية، وضمن الاطر الوطنية والكل مدعوون للفضاء الوطني بعيداً عن المحاصصة الطائفية.من جهته قال العامري: إنها دعوة للجميع الى الفضاء الوطني، وإن شاء الله سنشكل اللجان للبحث مع الجميع ضمن الفضاء الوطني للإسراع في كتابة برنامج الحكم ويتم الاتفاق عليه لاحقا.وأثر انتخابات 12 أيار (مايو) الماضي فاجأ ائتلاف «سائرون» (تحالف بين الصدريين والشيوعيين وبعض أحزاب التكنوقراط) الجميع بتصدّره نتائج الانتخابات بـ 54 مقعداً، بينما حل ثانياً بـ47 مقعداً ائتلاف «الفتح» بزعامة هادي العامري الذي يعتبر أحد أبرز قادة فصائل «الحشد الشعبي»، أما قائمة رئيس الوزراء حيدر العبادي فحلت في المرتبة الثالثة بـ42 مقعداً.وقبل اقل من اسبوع، وقّع الصدر اتفاقاً لتشكيل تحالف باسم «الوطنية الأبوية» يجمع «سائرون» وقائمة «الوطنية» التي يتزعمها نائب رئيس الجمهورية اياد علاوي، ويشارك فيها عدد كبير من النواب وقائمة «الحكمة» بزعامة عمار الحكيم .

 

About alzawraapaper

مدير الموقع