إيقاف برنامج إذاعي تونسي بتهمة الحض على الكراهية ضد السياسيين

إيقاف برنامج إذاعي تونسي بتهمة الحض على الكراهية ضد السياسيين

إيقاف برنامج إذاعي تونسي بتهمة الحض على الكراهية ضد السياسيين

تونس/وكالات:
قررتِ الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري في تونس (الهايكا) إيقاف برنامج إذاعي مدة أسبوع، على خلفية تصريحات في البرنامج اعتبرتها الهيئة اتهامات وخطاب كراهية ضد بعض السياسيين.
وقالت الهيئة في بيان أصدرته الاسبوع الماضي ، إن هذا القرار جاء استنادا إلى أن ما ورد في حلقة برنامج “أحلى صباح” على إذاعة موزاييك، في 11 يناير 2018، من اتهامات وخطاب كراهية ضد بعض السياسيين، مما يمثل خرقا لأحد ضوابط ممارسة حرية الاتصال السمعي والبصري، وهو ضرورة احترام كرامة الإنسان المنصوص عليه في القانون.
وألزمت الإذاعة بسحب جزء من الحلقة المعنية من جميع صفحات مواقع التواصل الاجتماعي التابعة لها. وأضاف البيان، أن وحدة الرصد بالهيئة عاينت حلقة برنامج “أحلى صباح” على إذاعة “موزاييك إف أم” وتضمّنت شهادة لشخص تعرّض لعملية سلب واعتداء من قبل مجموعة من المنحرفين وحمّل مسؤولية ما حدث له لبعض السياسيين على غرار عدنان الحاجي، سامية عبو، منجي الرحوي، حمّة الهمامي وعمار عمروسية، متهما إياهم بالوقوف وراء عمليات التخريب والإجرام التي تزامنت مع الاحتجاجات الأخيرة وتشجيعها، وهو ما يعد من قبيل عدم احترام كرامة الإنسان وتحريضا على الكراهية، وقد تم ذلك بتأييد من مقدم البرنامج من خلال قوله “تفضل تفضل كلامك معبّر.. لا لا خوذ راحتك تفضل”.
وختم مقدم البرنامج الفقرة بقوله “يعطيك الصحة شكرا.. بصراحة كلامه معبّر حتى لا نقول صحيحا”، والحال أن المعطيات المذكورة غير دقيقة.
وأكدت الهيئة في البيان أن موقف الصحفي الداعم لما ذهب إليه الضيف يتعارض مع الواجب المحمول عليه بالتصدي لكل خطاب من شأنه أن يتضمن تحريضا على الكراهية، ومسّا من الشرف والسمعة واعتداء على كرامة الإنسان. ومن جهتها، عبّرت هيئة التحرير بإذاعة موزاييك عن استغرابها لهذا القرار الذي تعتبره مجحفا وتعسُّفيا.
وأعلنت الإذاعة التزامها بتطبيق هذا القرار من منطلق احترامها للهيئات المستقلة ولمؤسسات الدولة، وسجلت أن الممثل القانوني للإذاعة قد امتثل لدعوة الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري لحضور جلسة استماع وأعلمها بأن إذاعة موزاييك في إطار التعديل الذاتي قد قامت بالتنبيه على فريق “أحلى صباح” ولفت انتباهه إلى ضرورة احترام الميثاق التحريري للإذاعة.
وأضافت في بيان نشرته على موقعها الرسمي، “تعلم هيئة التحرير الرأي العام بأن الأحداث المتسارعة في البلاد والصراعات السياسية التي تشهدها قد جعلت من إذاعة موزاييك هدفا لضغط غير مسبوق من جميع الأطراف دون استثناء في محاولة للتأثير على الخط التحريري الذي سيبقى وفيا لقواعد الحرفية واحترام أخلاقيات المهنة والاستقلالية والميثاق التحريري مع التّمسك بالتعديل الذاتي ومحاولة إصلاح أي خطأ”.

About alzawraapaper

مدير الموقع