إعدام الشيخ النمر يشعل المنطقة وإيران للرياض: ستدفعون ثمن إعدامه باهضاً

إعدام الشيخ النمر يشعل المنطقة وإيران للرياض: ستدفعون ثمن إعدامه باهضاً

الزوراء/ ليث جواد:
فَجَّر إعدام رجل الدين المعارض الشيخ نمر النمر على يد السلطات السعودية بعد نحو أربعة أعوام من السجن، موجة ردود فعل غاضبة على المستويين الشعبي والرسمي في العراق والمنطقة، ففي القوات الذي عدت فيه أوساط سياسية فاعلة الأمر بأنه “جريمة وإرهاب دولة”، وطالبت بـ”عزل” آل سعود ووضعهم تحت الوصاية الدولية، لانتهاكهم حقوق الانسان، استدعت إيران القائم بالأعمال السعودي في طهران للاحتجاج، فيما أوصت لجنة السياسة الخارجية بمجلس الشورى الإيراني بإعادة النظر بالعلاقات مع الرياض.ودان رئيس ائتلاف دولة القانون نوري المالكي الإعدام، بالقول: ببالغ الأسى تلقينا نبأ استشهاد المجاهد أية الله الشيخ نمر باقر النمر على يد النظام السعودي، مشيراً الى أن الإعدام بحق هذا العالم الجليل تعد جريمة نكراء وتكريساً للنهج الطائفي وامتداداً للسياسات التعسفية والقمعية التي كان ينتهجها نظام البعث المقبور في ملاحقة دعاة الحرية والفكر.بدورها طالبت كتلة بدر البرلمانية الحكومة ووزارة العدل بتنفيذ أحكام الإعدام الصادرة بحق “الإرهابيين” العرب والأجانب في العراق، مشددة على رفض أي محاولة للتسويف والمماطلة في هذا الجانب.من جانبه قال نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي ابو مهدي المهندس ان اعدام النمر يعد التحاقا بركب محمد وعلي والحسين عليهم السلام مظلوما شهيدا الشيخ المجاهد “ نمر النم” في جريمة تضاف الى سجل جرائم ال سعود. أما زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر، فهو دعا إلى الخروج بتظاهرات “غاضبة” ردا على إعدام النمر، واصفا عملية الإعدام بـ”الفعل المشين. وقال الصدر في بيان له: أهيب بمحبي السلم والسلام في العراق وأتباع أهل البيت للتظاهر أمام مقرات ومصالح السعودية تظاهرات غاضبة، داعيا في الوقت ذاته الحكومة إلى الإحجام عن فتح السفارة السعودية في عراقنا الحبيب فليس للظلم مكان بيننا.وفي سياق متصل دعا رئيس كتلة كفاءات النيابية هيثم الجبوري الحكومة الى لطرد السفير السعودي من العراق على خلفية إعدام السعودية النمر لكون تنفيذ الحكم جاء ثأراً لإعدام المقبور صدام.وطالب الجبوري المجتمع الدولي الى “عزل حكام السعودية ووضعهم تحت الوصاية الدولية لانهم اساءوا للحريات وتجاهلوا الاصوات الكثيرة التي ناشدتهم باطلاق سراح الشيخ واخماد الفتنة”.وفي غضون ذلك أستنكر المتحدث باسم دار إفتاء أهل السنة والجماعة عامر البياتي الإعدام، مؤكدا أن الدار سبق وان قامت بوساطة للإفراج عن الشيخ النمر وراسل المفتي الشيخ مهدي الصميدعي كتابا الى الملك بإسم الدار بهذا الشأن.وأوضج: أن الدار تلقت كتابا من مكتب الملك بالموافقة على تأجيل الحكم وقبول التشفع، لكننا فوجئنا بتنفيذ الحكم.الى ذلك شهدت مناطق من السعودية والبحرين، أمس، مظاهرات منددة بإعدام النمر، ووفق ما قال شهود عيان، فإن العشرات من المواطنين الشيعة خرجوا بمسيرة في القطيف السعودية، كما واجهت الشرطة البحرينية بالغاز المسيل متظاهرين غاضبين خرجوا إلى الشوارع للتنديد بتنفيذ الإعدام.وردد المحتجون “يسقط آل سعود” بينما كانون يسيرون من قرية العوامية وهي مسقط رأس النمر إلى القطيف، كما حمل المحتجون في البحرين صورا للنمر وواجهوا قوات الأمن في قرية أبو صيبع غربي العاصمة المنامة. وبدورها دانت منظمة هيومن رايتس ووتش الإعدام وعدته “اثارة للعنف الطائفي في البلاد، إذ قالت مديرة المنظمة في منطقة الشرق الاوسط سارة ليه واتسون في تصريح لصحيفة الغارديان البريطانية: إن حكم الادانة الصادر ضد رجل الدين نمر النمر جاء نتيجة محاكمة غير عادلة، مؤكدة أن اعدامه من شأنه أن يفاقم اكثر من حدة العنف والتناحر الطائفي وعدم الاستقرار في السعودية.وعلى المستوى الإقليمي استنكر المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة حسین جابر انصاري “بشدة” خطوة السلطات السعودیة باعدام عالم الدین السعودی آیة الله الشیخ نمر باقر النمر، وقال إن “السعودیة تدعم الارهابیین وتنفذ حكم الإعدام بحق المعارضة”.وتابع أنصاري: من المؤکد أن “الحكومة السعودیة والمسؤولین فیها سیدفعون ثمنا باهضا نتیجة السیاسة العقیمة واللامسؤولة التی ینتهجونها”، في حين أفاد التلفزيون الحكومي الإيراني، بأن إيران استدعت القائم بالأعمال السعودي في طهران للاحتجاج، فيما أوصت لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإيراني بإعادة النظر بالعلاقات مع السعودية.وكانت وزارة الداخلية السعودية اعلنت، أمس السبت، تنفيذ حكم الاعدام بـ47 شخصاً بتهم “إرهابية” بينهم رجل الدين نمر النمر الذي كان معتقلاً منذ عام 2012، كونه وجه انتقادات للنظام السعودي بطريقة سلمية، الأمر الذي عدته الرياض “تحريضا” أعدم على إثره.

About alzawraapaper

مدير الموقع