إعادة النازحين لآخر منطقة محررة في الانبار … قائد عمليات الانبار لـ “الزوراء” : دمرنا معسكراً لداعش غرب الرطبة وقتلنا ثمانية عناصر من التنظيم

إعادة النازحين لآخر منطقة محررة في الانبار ... قائد عمليات الانبار لـ "الزوراء" : دمرنا معسكراً لداعش غرب الرطبة وقتلنا ثمانية عناصر من التنظيم

إعادة النازحين لآخر منطقة محررة في الانبار … قائد عمليات الانبار لـ “الزوراء” : دمرنا معسكراً لداعش غرب الرطبة وقتلنا ثمانية عناصر من التنظيم

الزوراء/ دريد سلمان:
اعلن قائد عمليات الأنبار اللواء الركن محمود الفلاحي، مقتل ثمانية عناصر من داعش وتدمير معسكر للتنظيم الإرهابي جنوب غرب الرطبة، فيما تمت إعادة 40 أسرة نازحة إلى آخر منطقة محررة في قضاء حديثة غربي الأنبار.وقال الفلاحي في حديث لـ»الزوراء»: إن طيران التحالف الدولي تمكن من قصف عجلة وتجمع للإرهابيين في منطقة الـ75 كيلو جنوب غرب الرطبة، موضحا أن القصف اسفر عن مقتل ثمانية إرهابيين وتدمير العجلة، في حين تمكنت قوة من الفرقة الأولى تمكنت من تدمير معسكر لداعش في المنطقة المذكورة.يذكر أن القوات الأمنية والعشائر تواصل ملاحقة الإرهابيين في شمال غرب، وجنوب غرب الأنبار بالصحراء، والتي لجأ اليها الإرهابيون بعد هروبهم من المدن الغربية.
وفي سياق جهود إعاد النازحين الى مناطقهم، أعلن آمر لواء مغاوير عمليات الجزيرة العميد الركن فراس كاظم فرحان، عن إعادة 40 أسرة نازحة إلى آخر منطقة محررة في قضاء حديثة غربي الأنبار.وقال فرحان: إن لواء مغاوير عمليات الجزيرة قام بإعادة 40 أسرة نازحة إلى منطقة الزاوية غرب مدينة حديثة، (160 كم غرب الرمادي)، مبينا أن الزاوية تعتبر اخر منطقة محررة في قضاء حديثة من داعش، مشيراً إلى أن عمليات الجزيرة وفرت الماء والكهرباء والصحة لسكان المنطقة العائدين.يذكر أن منطقة الزاوية تقع إلى الغرب من قضاء حديثة، وتم تحريرها من تنظيم داعش مطلع العام الحالي.وفي شأن أمني منفصل كشف القيادي في الحشد الشعبي جبار المعموري، عن بدء مرحلة تشظي تنظيم داعش بعد انهياره عسكريا، فيما اكد أن النهايات السائبة ستؤدي الى ولادة تنظيمات جديدة تشكيل امتدادا للتنظيم.وقال المعموري: إن داعش انتهى عسكريا في البلاد وقيادته المركزية فقدت كل خيوط التواصل فيما بينها ولم يبق منها سوى فلول منتشرة في جيوب ومناطق محددة في البلاد.واضاف المعموري: أن انهيار داعش العسكري واختفاء قيادات الخط الاول دفعت الى بدء مرحلة تشظي التنظيم من خلال محاولة قيادات محلية الى الانشقاف عن التنظيم وبدء تاسيس جماعات مسلحة اخرى.وحذر المعموري من خطورة وجود نهايات سائبة وهي المناطق النائية غير الممسوكة من قبل القوى الامنية وخاصة تلال حمرين ومناطق اخرى بين ديالى وصلاح الدين من انها ستكون حاضنة لولادة تنظيمات متطرفة جديدة تمثل امتداد لداعش في النهج والفكر مع تغير في الاسماء فقط. وضمن إطار الوضع الأمني في العراق، اعلن التحالف الدولي، عن عدد عناصر «داعش» المتواجدين في العراق وسوريا، فيما اشار الى تواصله مع القوات الروسية «لتفادي الاصطدام».ونقلت صحيفة الشرق الاوسط عن المتحدث باسم التحالف الكولونيل رايان ديلون قوله: إن عدد مقاتلي داعش المتبقين في سوريا والعراق، بعد استعادة الرقة والموصل، نحو ثلاثة آلاف، مبينا أن التحالف الدولي يتواصل مع القوات الروسية مرات عدة في اليوم، عبر خطين جوي وأرضي، والجانبين عقدا ثلاثة لقاءات وجها لوجه على الأقل خلال الأشهر الماضية، لتفادي الاصطدام وضمان أمن القوات.

About alzawraapaper

مدير الموقع