إخلاء سبيل الاعلامي المصري باسم الشهاوي


Warning: ksort() expects parameter 1 to be array, object given in /home/alzawraa/public_html/wp-content/plugins/yet-another-related-posts-plugin/classes/YARPP_Cache.php on line 465

القاهرة/ متابعة الزوراء
قررت الدائرة الثالثة إرهاب، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بالقاهرة، إخلاء سبيل الاعلامي المصري، باسم عبد السلام الشهاوي، باستبدال الحبس الاحتياطي بتدبير احترازي.
وكان الشهاوي محبوساً احتياطياً على ذمة القضية رقم 585 لسنة 2020 حصر أمن الدولة العُليا، بتُهم الانضمام إلى جماعة إرهابية وتمويلها، ونشر أخبار كاذبة.
وكان قد تم القبض على باسم عبد السلام الشهاوي يوم 3 فبراير/شباط من العام الماضي 2020، من منزله في منطقة المقطم بالقاهرة، وتم عرضه على النيابة العامة بتاريخ 13 مايو/أيار في نفس العام، وظل رهين الحبس الاحتياطي لمدة تربو على العام.
ويقبع حالياً في السجون 7 مبدعين على الأقل، حسب توثيق مؤسسة حرية الفكر والتعبير (منظمة مجتمع مدني مصرية) بسبب إنتاجاتهم الإبداعية المختلفة، وإن استمرار توجيه اتهامات جنائية للمبدعين بسبب محتوى الأعمال الإبداعي اتجاه يهدف إلى محاصرة الإبداع، وانتهاك متجدد لنص المادة 76 من الدستور المصري، التي تنص على منع حبس المبدعين بسبب نشر أعمالهم.
وآخر الاعلاميين المصريين الذين ألقي بهم في السجون رسام الكاريكاتير، أشرف حمدي، الذي ألقي القبض عليه فجر الإثنين 25 يناير/كانون الثاني 2021، في ذكرى مرور 10 سنوات على أحداث الثورة المصرية.
ورأت مؤسسة حرية الفكر والتعبير أنه «بإمعان النظر في وقائع القبض التي رافقت القضية محل التقرير، وقصص المتهمين وأسباب التنكيل بهم من خلال حبسهم، تستطيع تتبع السياسات العامة للأجهزة الأمنية والسلطات القضائية، تجاه الحق في حرية التعبير، بصوره المختلفة؛ حرية الصحافة، حرية الإبداع والتعبير الفني، الحرية الأكاديمية وحرية التعبير الرقمي».
وفي تقريرها السنوي عام 2020، رصدت مؤسسة حرية الفكر والتعبير، ارتفاعاً ملحوظاً في انتهاكات ملف حرية الإبداع خلال عام 2020، وذلك بالمقارنة مع العام 2019، حيث ارتفع الرصد من 11 انتهاكاً إلى 36 عام 2020، مارست نقابة المهن الموسيقية أغلب هذه الانتهاكات بإصدارها قراراً بمنع 23 مطرباً من الغناء، وذلك على إثر أزمة النقابة مع المهرجانات ومؤديها.
وقالت المؤسسة: «برزت سلطة النقابات الفنية خلال العام 2020، حيث رصدت المؤسسة ارتفاعاً ملحوظاً في انتهاكات النقابات الفنية ضد المبدعين وتحديداً الموسيقيين، وذلك بواقع 24 انتهاكاً، في مقابل انتهاك واحد للتمثيليين، في 3 وقائع مختلفة، وذلك من بين 36 انتهاكاً رصدتها المؤسسة خلال العام. بينما امتنعت النقابة ذاتها عن استخدام سلطتها تلك في حماية جماعة المبدعين في ظل أزمة تفشي جائحة كورونا».

About alzawraapaper

مدير الموقع