إتقاء شر الوباء


Warning: ksort() expects parameter 1 to be array, object given in /home/alzawraa/public_html/wp-content/plugins/yet-another-related-posts-plugin/classes/YARPP_Cache.php on line 465

إتقاء شر الوباء

حيثما فشل الجيش الابيض في قتل وإبادة العدو المفترض «كورونا» تحركت الدولة لنشر قوى الامن الداخلي لتشديد فرض حظر التجوال والتعاون مع الجيش الابيض لتطويق افواج جيش كورونا الجيش غير المنظور الذي تغلغل عبر النقاط الواهنة في المناطق السكنية المكتظة خاصة، بعد ان امتلأت المستشفيات بالاصابات نتيجة عدم توخي السكان الاجراءات الوقائية، ومن ضمنها لبس الكمامات وعدم الاختلاط والتباعد لإتقاء شر الوباء الذي بدأ بتنظيم قواته باستخدام اساليب اخرى في التعرض اكثر عنفا .. اساليب غير متعارف عليها في مكافحة الاوبئة.. ورغم ان القوات الكورونية انطلقت من المناطق نفسها التي انطلق منها جيش هولاكو وتيمورلنك او مناطق قريبة منها، بعد ان عاث في الارض فسادا واستخدم هذا الوباء اساليب غير متعارف عليها، فلا خيول ولا سيوف ولا رماح تحز الرقاب، بل جيوش مجهولة لا ترى بالعين المجردة، جيوش ضبابية اكثر من جيوش هولاكو عدة وعددا، وراحت تميل للسكان فتكا وتنكيلا، واكثر منها ايلاما وقساوة، حيث المصاب بهذا السيل الجارف من الفيروسات القاتلة يصبح منبوذا في المجتمع وغير مأمون الاختلاط به داخل عائلته والمحيطين به، وقد تضطره هذه الحياة الى الانعزال وحجر نفسه خوفا من نقل عدوى هذا الوباء لعائلته.. إنها جيوش غازية اكثر فتكا من جيوش هولاكو وتيمورلنك لا دواء لها غير الانسحاب، والهروب من امامها ليس ضعفا من المواجهة لكن لطبيعة الغدر التي يتسم بها هذا السيل الجارف من الغزاة، وافضل وسيلة للمقاومة الشرسة وغير المتكافئة هو وضع المتاريس لعرقلة دخول هذا الوباء الى جسم الانسان، خاصة ان الجيش الابيض مشكورا استنفر كل طاقاته لمواجهة هذا الوباء غير المرئي والذي عجز العالم عن مواجهته بالنمط المتعارف عليه، ومثلما فعل هولاكو وتيمورلنك من دمار وحرق الحرث والنسل فعل جيش كورونا الذي ما ان يخسر معركة حتى يعيد ترتيب قواته لشن هجوم اخر اشد فتكا وألعن من هجماته بتغيير نمط انتشاره.. ونحن على اعتاب استقبال شهر رمضان المبارك فما أحرانا وما احوجنا ان يكون هذا الشهر الفضيل حافزا لنا لمحاربة هذا الوباء من خلال ملازمة مساكننا بعد تأدية مناسك الصيام وعدم الخروج من البيت، والابتعاد عن مجالس السمر الرمضانية والتضرع الى الباري عز وجل ان يحفظنا ويحفظ شعبنا العراقي، وان يبعد عنا الاصابة بهذا الوباء، والدعاء من الله تعالى ان تكون همجية هذا الوباء بردا وسلاما علينا وعلى عوائلنا، بعد ان انهكتنا الحروب والكروب ولم يبق امامنا غير الباري عز وجل الكريم العظيم فهو الشافي وهو المعافي.. يا الله يا كريم يا عظيم عافي وشافي ابناء شعبنا وأبعد عنهم الشر والشرور أنت القادر القدير يا الله يا عظيم يا قادر على مواجهة كل جبار لئيم ابعد عنا شر الوباء وعافنا وشافينا بالمتوفر من الدواء، وابعد عنا هذا الوباء فأنت نعم المولى وكثير العطاء.

About alzawraapaper

مدير الموقع