أول ليالي دور الـ 16 … غوندوغان يقود مانشستر سيتي لعبور بازل وتعادل مخيب لليوفي أمام توتنهام

أول ليالي دور الـ 16 ... غوندوغان يقود مانشستر سيتي لعبور بازل وتعادل مخيب لليوفي أمام توتنهام

أول ليالي دور الـ 16 … غوندوغان يقود مانشستر سيتي لعبور بازل وتعادل مخيب لليوفي أمام توتنهام

خطا مانشستر سيتي خطوة عملاقة نحو ربع النهائي بفوزه برباعية نظيفة على مضيفه بازل في ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.
على ملعب سانت جايكوب بارك، في ذهاب دور الـ 16.
أحرز أهداف مانشستر سيتي، كل من إلكاي جوندوجان (14 و53)، وبرناردو سيلفا (18)، وسيرجيو أجويرو (23).
وتقام مباراة الإياب، في السابع من آذار/مارس المقبل، على ملعب الاتحاد.
وأشرك مدرب مانشستر سيتي، بيب جوارديولا، تشكيلة قوية، واعتمد على قائد الفريق، كومباني في خط الدفاع، إلى جانب نيكولاس أوتاميندي، فيما جلس كل من ليروي ساني وديفيد سيلفا على مقاعد البدلاء.
أما مدرب بازل، رفاييل ويكي، أجرى 3 تعديلات على تشكيلته، التي تغلبت على ثون في مباراة الفريق الأخيرة بالدوري السويسري.
وأشرك ويكي، ليو لاكرويكس وفابيان فري وبياس ريفيروس، وجلس الهولندي ريكي فان فولفسفينكل وراوول بتريتا عل مقاعد البدلاء.
وانطلق مانشستر سيتي بحثا عن هدف التقدم، واقترب من تحقيق ذلك في الدقيقة الثانية، بعد عرضية من برناردو سيلفا على رأس جوندوجان، لكن الحارس توماس فاسليك أبعدها فوق العارضة.
رد بازل في الدقيقة الخامسة، عندما تلقى ديميتري أوبرلين، كرة طويلة من ريفيروس، وكاد ينفرد بالحارس إيديرسون، الذي أبعد محاولته، بخروج موفق من مرماه.
وافتتح السيتي التسجيل في الدقيقة 14، عبر رأسية من جوندوجان، إثر ركلة ركنية نفذها كيفين دي بروين، وكاد بازل أن يدرك التعادل، عبر فالنتين ستوكر، لكن إيديرسون أنقذ الموقف مجدّدا.
وسجل السيتي، هدفه الثاني في الدقيقة 18، بعدما رفع رحيم سترلينج كرة عرضية، حاول الدفاع قطعها، لتصل إلى برناردو سيلفا على الناحية اليمنى، وسدد بحكمة، حاول الحارس فاسليك إبعادها، لكنها تهادت من فوقه داخل المرمى.
وسرعان ما سجّل الأرجنتيني سيرجيو أجويرو، الهدف الثالث للسماوي في الدقيقة 23، عبر تسديدة من خارج منطقة الجزاء على يمين فاسليك. وأهدر سترلينج فرصة الهدف الرابع في الدقيقة 33، بعدما أبعد فاسليك الكرة من أمامه، ومرّر فابيان ديلف الكرة من الناحية اليسرى إلى دي بروين، الذي سدد مباشرة من حدود منطقة الجزاء فوق المرمى بقليل في الدقيقة 37. ولم يتغيّر الأمر في الشوط الثاني، واقترب دي بروين من إحراز هدف جديد للسيتي في الدقيقة 47، بعدما تلقى كرة من جوندوجان، قبل أن يسدّد في مكان وقوف الحارس.
وبرع إيديرسون في التصدي لتسديدة من محمد اليونسي في الدقيقة 49، قبل أن يضيف جوندوجان، هدفه الثاني في المباراة بالدقيقة 53، بتسديدة ملتفة استقرت على يسار الحارس التشيكي.
واستسلم بازل لمجريات اللعب رغم فرصة أهدرها أوبرلين، بعد تمريرة من ستوكر في الدقيقة 56، ودخل ليروي ساني وديفيد سيلفا أرض الملعب بدلا من رحيم سترلينج ودي بروين.
واخترق أجويرو من الناحية اليسرى، قبل أن يمرر كرة ذكية للمتحفز جوندوجان، لكن فاسليك أفسد على الدولي الألماني فرصة الهاتريك في الدقيقة 74. وسقط يوفنتوس الإيطالي في فخ التعادل على أرضه ووسط جماهيره أمام توتنهام بنتيجة (2-2)، في المباراة التي أقيمت بينهما، ليتأجل حسم الفريق الصاعد إلى ربع النهائي حتى مباراة العودة في لندن.
سجل الأرجنتيني جونزالو هيجواين هدفي يوفنتوس في الدقيقتين 2 و9 لكن توتنهام عاد بقوة في المباراة وسجل الهدف الأول عبر هاري كين في الدقيقة 35 ثم كريستيان إريكسين في الدقيقة 71.
بدأ يوفنتوس المباراة بشكلٍ رائع وتقدم في النتيجة بعد دقيقة ونصف عبر جونزالو هيجواين، بعد أن مرر ميراليم بيانيتش الكرة للمهاجم الأرجنتيني، الذي هرب من الرقابة وسدد الكرة بيمناه لتسكن شباك الحارس هوجو لوريس.
وعند الدقيقة السابعة تحصل يوفنتوس على ركلة جزاء بعد تدخل عنيف من بن ديفيز على فيدريكو بيرنارديسكي داخل منطقة الجزاء، ونجح هيجواين في تسجيلها ليتقدم البيانكونيري بثنائية دون رد في وقت مبكر.
وتصدى جيجي بوفون ببراعة لضربة رأسية خطيرة من هاري كين، مستفيدًا من عرضية إريكسين في الدقيقة 25، ليحافظ على تقدم السيدة العجوز.
وضغط توتنهام بقوة للعودة في اللقاء وسدد إيريكسين كرة قوية بيمناه من على حدود المنطقة مرت بجوار القائم الأيسر لمرمى بوفون.
ومن هجمة مرتدة كاد هيجواين أن يضيف الهدف الثالث ليوفنتوس، بعد كرة تبادلها مع دوجلاس كوستا داخل منطقة الجزاء ثم سدد الكرة بيسراه، ولكنها مرت بجوار المرمى عند الدقيقة 31. تراجع اليوفي للخلف وسط ضغط متواصل من توتنهام وسدد هاري كين كرة أرضية جديدة أبعدها بوفون لركنية في الدقيقة 32.
وبعدها بدقيقتين نجح توتنهام في تقليص النتيجة بعد كرة مررها ديلي آلي إلى كين الذي تخطى بوفون ثم أسكن الكرة بيسراه في شباك البيانكونيري.
ولعب اليوفي في وسط ميدانه حتى نهاية الشوط الأول للدفاع عن مرماه، ولكن من مجهود فردي لدوجلاس كوستا حصل البرازيلي على ركلة جزاء أخرى، انبرى لها هيجواين ولكن كرته اصطدمت بالعارضة لينتهي الشوط الأول بتقدم السيدة العجوز (2 – 1).
بدأ الشوط الثاني بندية كبيرة بين الفريقين، وسدد فيديريكو بيرنارديسكي كرة قوية بيسراه أبعدها لوريس للركنية وبعدها أضاع ماريو ماندزوكيتش فرصة أخرى بعد ضربة ركنية وصلته على حدود منطقة الست ياردات لكن رأسيته ذهبت باتجاه حارس المرمى.
بدأ يوفنتوس يبحث عن تسجيل الهدف الثالث ودخل رودريجو بينتانكور في مكان سامي خضيرة عند الدقيقة 65 لإنعاش خط الوسط، ولكن توتنهام نجح من خلال ضربة حرة مباشرة نفذها الدنماركي إيريكسين بحنكة كبيرة من تحت الحائط البشري في معادلة النتيجة عند الدقيقة 71.سيطر توتنهام على الكرة ولم يجد يوفنتوس الحلول للوصول لمرمى السبيرز من جديد، ولعب دوجلاس كوستا كرة عرضية من الجهة اليسرى لهيجواين لكن يان فيرتونخين أبعدها ببراعة لركنية في الدقيقة 87، ومرت الدقائق الأخيرة بلا جديد ليخرج يوفنتوس من المباراة بنتيجة سلبية.

About alzawraapaper

مدير الموقع