أوضح أن حلمه هو السفر والحياة في العاصمة الفرنسية … خالد اليوسفي يكشف أسباب منعه من السفر إلى الخارج

أوضح أن حلمه هو السفر والحياة في العاصمة الفرنسية ... خالد اليوسفي يكشف أسباب منعه من السفر إلى الخارج

أوضح أن حلمه هو السفر والحياة في العاصمة الفرنسية … خالد اليوسفي يكشف أسباب منعه من السفر إلى الخارج

صنعاء/الزوراء:
أكدَ الإعلامي خالد اليوسفي، أن مسيرته الإعلامية، بدأت كنشاطات طلابية منذ الابتدائية في حفلات المدارس والمسابقات والمهرجانات بالمملكة العربية السعودية حتى أكمل دراسته الثانوية في مدينة جدة، ثم توجه لليمن لإكمال دراسته الجامعية بعد أن تأخر 3 أعوام عن الدراسة الجامعية، موضحا انه دخل كلية الإعلام بجامعة صنعاء عام 2004 بعد أن تنقل بعدة أقسام، ثم التحق بمجال المسرح والإعلام، وهنا كانت البداية الفعلية والتي استطاع من خلالها العمل ممثلا ثم مساعد مخرج ثم مخرجا.
وكشف خالد عن أول عمل مسرحي له على خشبة مسرح كعمل قوي كانت مسرحية (شوية تغيير) باللهجة المصرية، وفي مجال التلفزيون غير الفلاشات برنامج “المايك المفتوح” وفي الإخراج المسرحي كانت مسرحية (أين أنت الآن) المسرحية الصامتة بانتومايم في عام 2010 والتي تعد أول مسرحية صامتة في العاصمة صنعاء شمال اليمن، وفي البرامج التلفزيونية كان برنامج لقناة الحقيقة حالات شفيت)، لافتا إلى ان هذه كانت أول الأعمال لكن هناك العديد من البرامج التي أخرجها منها المايك المفتوح، وعيدكم فرحة وعيدكم محبة ولحظة فاصلة .
خالد هو صاحب قناة (T k)، حيث أكد أن بدايته مع “يوتيوب” كصانع للمحتوى كانت في شهر يونيو/حزيران 2017 لبرنامج “مكارحات” وهو أول برنامج له على يوتيوب وفكرته تدور حول اختلاف وجهات النظر حول مواضيع وأفكار وممارسات معينة أيهم الصائب وأيهم الخطأ، متابعا ان فكرة البرنامج “أتت من لاشي” يعد صائبا مائة بالمائة ولا العكس فكل شي يحتمل الخطأ والصواب نسبيا ويختلف ذلك من شخص لآخر ومن فئة لأخرى.
واشار إلى أن نجاح البرنامج لأنه ربما لامس إحساس الناس والطريقة التي يقدم بها مع زميلته بأسلوب المكارحة أي الجدل الذي ربما يحدث بين الكثير وذلك ما اكسبه شهرة وقبول لدى الناس، لافتا الى أن عدد المشتركين الذي في قناته بهذه الفترة لا يزال بالنسبة لكثير من القنوات اليوتيوبية العربية عدد قليل، مضيفا : قد يكون في وقت قليل استطعنا أن نصل إلى عدد كبير، وربما يعود ذلك للمجهود الذي يبذل في انتاج وصناعة المحتوى الذي نقدمه، معتقدا انه إلى الآن لم يصل إلى العدد الذي يريد.
وقال اليوسفي:” نواجه أولا سوء الأوضاع، لأنها تنعكس سلبا على اي عملية إنتاج فالغلاء مثلا يجعل من الإنتاج أكثر تكلفه غير ذلك صعوبة التصوير واختيار الأماكن الجميلة التي تليق، وتصاريح التصوير فيها، وأضاف أن عدم توفر الكهرباء والعمل على الطاقة الشمسية لتشغيل أجهزة المونتاج، وضعف سرعة الانترنت يجعل من رفع المواد لليوتيوب أمر عسير، موضحا سبب توقف العمل اليوتيوبي الذي توقف منذ أكثر من شهر، بسبب سفر شريكته في البرنامج تغريد سعيد المريعني .
وواصل خالد: “لم يتوقف البرنامج، إنما توقف الإنتاج ككل وذلك يعود لأسباب خارجة عن إرادتنا كسفر تغريد الاضطراري والذي كان سبب في ظهوري منفردا في أول حلقات البرنامج “لهجتنا أحلى”واختتام الموسم الأول من برنامج مكارحات”، مشيرا إلى انه تعرض لحادث مروري أثناء خروجهم لتصوير ثاني حلقات برنامج “لهجتنا أحلى” ما أسفر عن إصابته إضافة إلى إجرائه عملية جراحية لللوزتين التي أجبرته على الراحة وعدم قدرته على الكلام، مؤكدا :هذا ما جعلنا نأخذ أجازة اضطرارية عن الإنتاج والظهور .
كانت قناة خالد اليوسفي إحدى القنوات التي فازت هذا العام، في مسابقة next up”” دبي لقنوات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، من بين800الف قناة، وقال في هذا الصدد إن 12 قناة مختارة كانت قناته، من بينهن، والتي كانت الجائزة السفر إلى دبي لحضور المخيم التدريبي للاستفادة بتطوير القناة لكن تم تغيير المقر إلى لندن في المساحة الحرة ليوتيوب بشركة “غوغل”، وهذا الخبر كان بالنسبة له خبر سعيد وجميل جدا، لكن لم يكن يعرف ما سيواجههم من عقبات .
وكشف خالد اليوسفي عن عدم سفره الى الخارج موضحا انه لا توجد سفارات في اليمن، ولا بد من الذهاب للسفارة البريطانية من اجل الحصول على تأشيرة الدخول إلى لندن، مضيفا : “كان من الضرورة علينا التوجه نحو اقرب دولة تفتح فيها السفارة أبوابها وكان الاختيار بين مصر والأردن والسعودية لكن مع الأسف أن كل هذه الدول تحتاج لفيزا كي يدخلها”
وأشار إلى إن الوقت “ضيق جدا” والتأشيرة تحتاج لوقت اكبر لإخراجها من تلك الدول مما سيفوتهم المخيم، مؤكدا أن المسؤولين عن المسابقة والمستشارين في شركة غوغل قاموا بالعديد من المحاولات لمساعدتنا لكن مع الأسف دون جدوى والغي السفر تماما .
وقال اليوسفي إن العيش في باريس والعمل بها هو الحلم الذي يسعى إليه، وأيضا السفر حول العالم حلم يراوده منذ الصغر، متابعا أن خبر عدم سفره كان كالصاعقة التي حلت وسببت له الحزن والألم، لكنه مؤمن ومتفائل أن الله سيعوضه خير وسيحقق أحلامه التي سعى لتحقيقها وتعب الكثير من اجلها .

About alzawraapaper

مدير الموقع