أمل

كاظم ناصر السعدي

في داخلي طفلٌ
يحاول الطيران
بجناحَي براءَتهِ
في أعالي الزرقة
يطبع قبلاته
على فمِ الصباح
منذُ زمنٍ بعيد
غادَرَهُ المرَح
سَرَقَ الخريف نضارته
نسائم الربيع
مازالت تداعب خصلات شَعرهِ
الطفل الذي في داخلي
لا يكبرُ
ظلَّ أليفاً كنهر
ناصع البياض كنورس
يمارس الحياة
في حدائق الأمل
هو يكرهُ الظلام والبشاعة
يحب الأزهار والطيور
والهواء الطلق
يعشق غناء البلابل
وابتسامات النجوم

About alzawraapaper

مدير الموقع