أكد وجود تخطيط عال لحصر السلاح بيد الدولة … العبادي: نعتذر عن الدخول بمشروع حكومة محاصصة ضعيفة

العبادي: نعتذر عن الدخول بمشروع حكومة محاصصة ضعيفة

العبادي: نعتذر عن الدخول بمشروع حكومة محاصصة ضعيفة

بغداد/ الزوراء:
حذر رئيس الوزراء حيدر العبادي، من ان هناك جماعات استغلت الحرب على داعش لخزن السلاح من اجل تهديد الدولة وابتزاز المواطنين، مشيرا الى أن هناك تخطيطا عاليا وحكمة لحصر السلاح بيد الدولة، فيما اعتذر عن الدخول في مشروع لحكومة محاصصة وضعيفة. وقال العبادي خلال محاضرة القاها في جامعة الدفاع للدراسات العسكرية، كلية الدفاع الوطني، حملت عنوان (دور السلطة التنفيذية في اعادة بناء وادارة الدولة ): إن المؤسسة العسكرية قائمة على اساس مصلحة وحماية المواطنين، مبينا ان البلد تعرّض الى تحدٍ كبير ووجودي وارادوا تمزيقه وقد واجهنا هذا التحدي وانتصرنا عليه بوحدة ابناء شعبنا.وأضاف العبادي: أن المؤسسة العسكرية نجحت نجاحا كبيرا في حربها على داعش وفي كسب ثقة المواطن الذي بدأ يشعر ان هذه المؤسسة لخدمته وحمايته ولذلك فان اغلب المعلومات عن العصابات الارهابية جاءتنا من المواطنين، مبينا أن التحدي المقبل اقتصادي وكيفية ادارة الموارد المالية بشكل سليم لتقديم افضل الخدمات وتحفيز الاقتصاد وتوفير فرص العمل وهذا يحتاج الى الامن الذي يعد من الاساسيات لتحفيز الاقتصاد.واشار الى أهمية احترام حقوق الانسان من قبل القوات الامنية بالرغم من الضغوطات التي تتعرض لها وكيفية التعامل بين المواطنين والقوات في نقاط التفتيش فحماية المواطنين هي الاساس اضافة الى اهمية احترام المواطنين للقانون.واوضح: لايوجد فساد مسموح به وفساد غير مسموح به وعلينا جميعا ان نقف ضده، مؤكدا أن هناك جماعات استغلت الحرب على داعش لخزن السلاح من اجل تهديد الدولة وان يكونوا اقوى منها ويبتزوا المواطنين وهذا الامر لن نسمح به وهناك تخطيط عال وحكمة للوقوف بوجه هؤلاء وحصر هذا السلاح، موضحا ان هناك من المواطنين من امتلك سلاحا بهدف الدفاع عن نفسه في وقت مضى، وهؤلاء يختلفون عن تلك الجماعات، ولن يكون هناك اي سلاح خارج اطار الدولة.وقال: هناك تخطيط عال وحكمة لحصر السلاح بيد الدولة، مؤكدا ان الوضع الاقليمي للعراق قد تحسن حاليا وتحول من ان الكل ضده الى ان الكل يريد علاقات معه.وفي سياق منفصل اعتبر رئيس الوزراء حيدر العبادي، أن تحدي الانتخابات ليس اكبر من تحدي “داعش”، فيما أكد أنه لن يكون جزءاً من عملية “تزوير” الانتخابات او من حكومة محاصصة وضعيفة.وقال العبادي في كلمة له خلال المهرجان التأبيني لمناسبة اربعينية القيادي بالحشد الشعبي كريم الخاقاني في النجف: إن التضحيات الجسيمة التي قدمناها لا يجوز التراجع بعدها الى الوراء، كون التراجع والخنوع هو من مكن الارهابيين من مدننا، قبل ان نتمكن بالتضحيات من تحريرها، والتي اعُتبرت من البعض معجزة.وأضاف العبادي: نحن حريصون على اصوات المواطنين، ولن نكون جزءا من عملية تزوير الانتخابات، لافتا الى أن تحدي الانتخابات ليس اكبر من تحدي داعش.وتابع العبادي: أن العمل السياسي لخدمة الوطن ورعاية مصلحة الامة والناس وليس رعاية مصلحة الحزب والمنصب، مؤكداً نسعى لتشكيل حكومة قوية لكل العراقيين قادرة على النهوض بالبلد، وحريصون على ان نضحي من أجل النصر.واكد العبادي بالقول: اذا صار اتجاه لحكومة محاصصة وضعيفة نعتذر عن ان نكون جزءا من هذا المشروع، كوننا لا نريد عودة المحاصصة.

About alzawraapaper

مدير الموقع