أكد تكثيف الهجمات على «داعش» في الموصل من جميع الجهات .. قائد جهاز مكافحة الإرهاب لـ “ألزوراء” : وصلنا على مقربة من دجلة مع الحفاظ على العوائل في بيوتها

اكد تكثيف الهجمات على «داعش» في الموصل من جميع الجهات .. قائد جهاز مكافحة الارهاب لـ "الزوراء" : وصلنا على مقربة من دجلة مع الحفاظ على العوائل في بيوتها

اكد تكثيف الهجمات على «داعش» في الموصل من جميع الجهات .. قائد جهاز مكافحة الارهاب لـ “الزوراء” : وصلنا على مقربة من دجلة مع الحفاظ على العوائل في بيوتها

الزوراء/ دريد سلمان:
أكد قائد جهاز مكافحة الارهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي، إحكام السيطرة على المزيد من أحياء الموصل والوصول الى نهر الخوصر المهم، مبينا أن العمليات تجري بشكل منسق مع الحفاظ على العوائل في بيوتها، فيما لفت أنه تم الوصول الى نحو كيلومتر واحد من نهر دجلة والتقدم من عدة محاور لمنع مقاتلي داعش من القيام بهجمات. وقال الأسدي في حديث لـ «الزوراء»: إن قوات جهاز مكافحة الإرهاب نفذت تعرضاً باتجاه ثلاث أو أربعة أحياء في الموصل من قبل الرتلين الشمالي والجنوبي، مبينا أن الرتل الشمالي احكم السيطرة على حي البريد المجاور لنهر الخوصر، وهو نهر مهم كما تمت السيطرة على مقتربات الجسور الممتدة عليه، مؤكدا أن العملية ماتزال مستمرة باتجاه ما بقى من حي الزهور. وبين: أن الرتل الجنوبي اكمل تحرير حيي الاعلام والصحة إلا نسبة قليلة منهما، فضلا عن تأمين تماس مع حيي النور والتأميم، مؤكدا أن الامور جيدة وتجري بشكل منسق مع الحفاظ على العوائل في بيوتها ومحلاتها. واوضح الأسدي: أن فرقة مدرعة تقدمت لتصبح على بعد نحو كيلومتر من نهر دجلة الذي يجري عبر وسط المدينة.الى ذلك قال القائد في جهاز مكافحة الارهاب، الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي: إن قطعات جهاز مكافحة الارهاب اقتحمت، أمس، حي البريد المحاذي لاحياء المصارف والسكر، شرقي الموصل، مؤكداً ان القوات الامنية تمكنت من تحرير اجزاء كبيرة من الحي.واضاف الساعدي: ان عملية الاقتحام اسفرت عن مقتل عشرة عناصر من داعش فيما قتل طيران الجيش العشرات منهم خلال اقتحام الحي، لافتاً الى ان وجود المدنيين والعوائل في تلك المناطق يعيق من تقدم القطعات العسكرية».كما شنت وحدات الجيش العراقي هجوما جديدا في جنوب شرق الموصل، أمس، ونسب إلى قائد كبير القول إن فرقة مدرعة تقدمت لتصبح على بعد نحو كيلومتر من نهر دجلة الذي يجري عبر وسط المدينة. وقال قائد عمليات «قادمون يا نينوى» الفريق الركن عبد الأمير رشيد يار الله: إن الجنود دخلوا مستشفى السلام في حي الوحدة بجنوب شرق المدينة قرب النهر.وبدأ الهجوم الذي تدعمه تعزيزات جديدة في الساعة السادسة صباح الامس، لاستنزاف مقاتلي تنظيم «داعش» الذي يحاول شن هجمات مضادة ضد الجيش في شرق المدينة، وأبطأت الحرب الحضرية تقدم جهاز مكافحة الإرهاب التابع للجيش في شرق المدينة والفرقة التاسعة المدرعة في جنوب شرق الموصل.وقال مصدر بالجيش: تمت زيادة عدد القوات المتقدمة من عدة محاور للأخذ بزمام المبادرة ومنع مقاتلي داعش من القيام بتنظيم هجمات مقابلة. وتواصل القوات الأمنية المشتركة بمساندة طيران الجيش والتحالف الدولي عملية تحرير مدينة الموصل من قبضة «داعش»، وذلك بعد إعلان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء حيدر العبادي انطلاق ساعة الصفر في (17 تشرين الأول 2016)، لتحرير نينوى.

About alzawraapaper

مدير الموقع