أكدت أن الخلاف مع الإقليم في طريقه للحل
النفط تعلن تجميد اتفاق الدفع المسبق للخام بعد ارتفاع الأسعار

بغداد/ الزوراء:
أعلن وزير النفط العراقي، إحسان عبد الجبار، امس الاثنين، تجميد اتفاق الدفع المسبق للنفط الخام بعد ارتفاع أسعار النفط عما كانت عليه حين اتخاذ قرار الدفع المسبق الذي كان يهدف لتعزيز الإيرادات.
وقال عبد الجبار في تصريح صحفي: “مع بداية السنة الحالية والاستقرار الاقتصادي الناتج عن استقرار أسعار النفط قررنا تجميد هذه المحاولة وتجميد هذا الخيار ولم نفعله لحد اليوم”.
وأضاف “كان التخوف ألا ترتفع أسعار النفط فوق الأربعين دولارا عند قيامنا بالإعلان لأول مرة في تاريخ العراق عن قرار الدفع المسبق”.
وجرى تداول خام برنت فوق 60 دولارا للبرميل في الآونة الأخيرة.
وكانت شركة (شينهوا أويل كورب) لتجارة النفط الصينية قد ظهرت كأبرز الشركات في مزايدة لشراء النفط العراقي لمدة خمس سنوات أجرتها شركة تسويق النفط العراقية (سومو) بعد أن قدمت أكثر العطاءات تنافسية، وشاركت في المزايدة شركات نفط دولية وبيوت تجارية ومصافي تكرير صينية وهندية.
وكان العراق، وهو عضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، يسعى لاتفاق للدفع المسبق مدته خمس سنوات تبدأ في كانون الثاني 2021 وتنتهي في كانون الأول 2025 لشحنات من خام البصرة حسبما جاء في خطاب من سومو لعملائها.
وكان اتفاق الدفع المسبق للنفط الخام يقضي بأن يدفع الفائز في المزايدة لسومو نحو 2.5 مليار دولار مقابل 48 مليون برميل من الخام بين الأول من تموز 2021 و30 حزيران 2022.
من جانب آخر، عبر وزير النفط، إحسان عبدالجبار، عن تفاؤله بقرب حل المسائل العالقة مع إقليم كردستان في المستقبل القريب “إذا توفرت الثقة بين الجانبين”.
وقال عبدالجبار في مقابلة مع قناة {بي بي سي}، بشأن العلاقات مع الإقليم: “أعتقد أنها في طريقها إلى الحل، وهناك لجان عالية المستوى من إقليم كردستان تزور بغداد للنقاش مع ذوي القرار السياسي والفني والاقتصادي في مجال الموازنة، وهنالك تقدم في العلاقة”.
وأضاف أن “المعلومات كانت شبه محجوبة عن الحكومة المركزية سابقاً، أما حالياً فتم تبادل المعلومات والبيانات بين ديوان الرقابة المالية الاتحادي وديوان الرقابة المالية في إقليم كردستان، ونحن في وزارة النفط تسلمنا عدداً من البيانات وتم الاتفاق على صيغة في الموازنة بأن يتسلم المركز قيمة 250 ألف برميل من النفط الخام بسعر {سومو} أي التنافس العالي، وهنالك صيغ أخرى للنقاش وأعتقد أن الموضوع متجه نحو الحل”.
ورداً على ما يُشاع عن إبرام إقليم كردستان اتفاقاً مع تركيا لبيع النفط لمدة 50 سنة، أوضح عبدالجبار: “البيانات الواردة إلينا تقول غير هذا الكلام، إقليم كردستان أبرم في مرحلة معينة عقوداً مع شركات الاستخراج والنقل والتصدير مبينة على أساس الجو السياسي المكهرب في فترة توقيع هذه العقود، ونعتقد أن هذه العقود لم تكن موفقة في هذا الوقت رغم أنها كانت في ذلك الوقت حلاً مالياً للإقليم، لكنها الآن غير موفقة وتؤدي إلى عدم توفير عائد متكامل من تصدير النفط الخام، واعتقد أن المستقبل القريب سيحلحل هذه المشاكل بوجود اتفاق مشترك”.
ومضى وزير النفط بالقول إن “العلاقة مع الإقليم ستكون إيجابية في المستقبل القريب إذا توفرت الثقة بين الجانبين، ونحن نحاول أن نمد عناصر ثقة ونعطي إشارات إيجابية، وأن المركز يفكر في الشعب الكردستاني كما يفكر في الشعب بوسط وجنوب العراق، لكن المسألة تحتاج إلى وقت لبناء الثقة”.

About alzawraapaper

مدير الموقع