أفصحت عن طبيعة الاتفاق مع عبد المهدي بشأن الكابينة الوزارية … سائرون لـ”الزوراء” : جلسة البرلمان المقبلة ستشهد تسمية 6 وزراء آخرين وتأجيل الدفاع والداخلية

البرلمان الجديد

البرلمان الجديد

الزوراء / محمد حميد:
رجح النائب عن كتلة سائرون البرلمانية صباح العكيلي، تسمية 6 وزراء من الثمانية المتبقين في الجلسة المقبلة للبرلمان وتأجيل تسمية اثنين، مفصحا عن طبيعة الاتفاق الذي دار بين كتلته ورئيس الوزراء عادل عبد المهدي بشأن الكابينة الوزارية، فيما أكد النائب عن تحالف الفتح محمد البلداوي ضرورة نجاح عبد المهدي بالسيطرة على حكومته ومغادرة اسلوب الحكومات السابقة التي اعتبرها أنها “فشلت” بخلق الوئام بين القوى السياسية.
وقال النائب عن كتلة سائرون البرلمانية صباح العكيلي في حديث لـ”الزوراء”: إن عبد المهدي سيقوم بتسمية 6 وزراء من اصل 8 في الجلسة المقبلة للبرلمان وسيقوم بتأجيل تسمية وزيري الدفاع والداخلية الى وقت اخر، موضحا ان كتلته اعترضت على الوزراء الثمانية الذين تم تأجيل التصويت عليهم في جلسة البرلمان السابقة الخاصة بمنح الثقة لحكومة عبد المهدي لاسباب مختلفة.وأضاف العكيلي: اننا رافضون للاسماء المستهلكة، لذلك تم التصويت على 14 وزيراً وتاجيل الثمانية الباقين، لافتا الى ان سائرون ابلغت عادل عبد المهدي والكتل السياسية برفضها التصويت على الوزراء الثمانية المتبقين وتغييرهم بآخرين اكفاء. وأوضح العكيلي: ان الاتفاق بين سائرون وعبد المهدي وبعض الكتل السياسية كان يقضي بتوكيل عادل عبد المهدي مسؤولية اختيار وزرائه، فيما كان القسم الاخر من الكتل اتفقت مع عبد المهدي على اعطاء بعض الاسماء للوزارات وعليه ان يختار بينهم، وهذين الاتفاقين لم ينفذهما عبد المهدي، وبالتالي فان الايام المقبلة ستبين من هو المتمسك بالاسماء المستهلكة عبد المهدي أم الكتل السياسية وبعدها سيكون لنا كلام اخر في الجلسة المقبلة.ومن جهته رجح النائب عن تحالف الفتح محمد البلداوي حسم الوزارات الثمانية المتبقية من كابينة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي بجلسة البرلمان المقررة في السادس من الشهر المقبل، مشددا على ضرورة نجاح عبد المهدي بالسيطرة على حكومته ومغادرة اسلوب الحكومات السابقة التي فشلت بخلق الوئام بين القوى السياسية.وقال البلداوي: إن الحوارات مازالت مستمرة ولم تنقطع بين رئيس الوزراء عادل عبد المهدي وقوى سياسية من اجل الوصول الى صيغة توافقية لحسم الوزارات المتبقية من الكابينة الحكومية، مبينا ان تحالف الفتح اطلق يد عبد المهدي باختيار مرشحي كابينته وعملنا خلال جلسة التصويت على دعم تمرير المرشحين رغم كل المعوقات التي حصلت بغية عدم الوقوع بالخرق القانوني والدستوري من تجاوز المدة المحددة لتشكيل الحكومة.واكد البلداوي: أن تقييد عبد المهدي وفق رؤى الكتل والحدود السياسية هو امر غير صحيح، لاننا يجب ان نكون ضمن حكومة شراكة يثق بها البعض بالاخر وان نغادر اسلوب الحكومات السابقة التي فشلت بخلق الوئام بين القوى السياسية، مشددا على ضرورة ان ينجح عبد المهدي بالسيطرة على حكومته وان يعمل لخدمة الشعب دون تمايز بين ابناء الوطن الواحد.

About alzawraapaper

مدير الموقع