أعلنت حجم الواردات غير النفطية في الموازنة الاتحادية … المالية النيابية تكشف أهم الإجراءات الواجب اتخاذها للخروج من الأزمة الاقتصادية

بغداد/ الزوراء:
كشفت اللجنة المالية النيابية اهم الاجراءات الواجب اتخاذها للخروج من الازمة الاقتصادية التي سببها انهيار اسعار النفط، بينما قدرت الواردات غير النفطية في الموازنة الاتحادية بـ 10 تريليون دينار.وفيما اكدت لجنة التخطيط الاستراتيجية النيابية محمد البلداوي أن رواتب الشهر الجاري مؤمنة، بينت ان رواتب الموظفين والمتقاعدين سيتم دفعها في المواعيد المحددة لكل فئة.
وقال عضو المالية النيابية ، النائب جمال احمد، في تصريح صحفي: ان “الحكومة لابد لها من اتخاذ اجراءات من شأنها تخفيف الازمة المالية الراهنة جراء انخفاض اسعار النفط”.
واضاف ان “الحكومة يجب ان تتحرك باتجاه تأجيل تسديد القروض وتوقف تعدد الرواتب، خاصة ان هناك من يحصل على اكثر من راتب حكومي في آن واحد”.
وبين ان “القضاء على الفساد كفيل بتجاوز الازمة الراهنة”، لافتا الى ان “المنافذ الحدودية من الممكن ان ترفد البلد بإيرادات جيدة مع الاخذ بنظر الاعتبار القضاء على الجهات المسيطرة عليها”.
من جانبه، قال مقرر اللجنة المالية النائب، احمد الصفار، في تصريح صحفي: إن «مجموع الواردات في الموازنة العامة لسنة 2019 وصلت الى 105 تريليون دينار، منها 7% غير نفطية، والتي كانت تقدر من 8 إلى 10 تريليون دينار حسب الموازنة العامة».
وأضاف الصفار أن «الواردات النفطية تشمل التصدير واستخدام النفط ومشتقاته، أما غير النفطية فتشمل واردات المنافذ الحدودية والضرائب وعقارات الدولة وغيرها من الواردات الحكومية».
وبين الصفار أن «الدولة العراقية تعتمد بشكل أساس على الواردات النفطية في بناء هيكلة مشروع قانون الموازنة على اعتبارها تقدر 93% من حجم الواردات». يشار الى أن أسعار برميل النفط قد انخفضت منذ تفشي فيروس كورونا، ما أدى الى مخاوف من تأثير الانخفاض وقلة الإيرادات على موازنة العراق للعام الحالي 2020 وتأثر لموازنة التشغيلية ورواتب موظفي الحكومة والمتقاعدين بذلك. ونتيجة لذلك، قدرت اللجنة المالية النيابية حجم العجز في الموازنة العامة للبلاد للعام الحالي، بـ»69» تريليون دينار عراقي، واصفة اياه بأنه عجز «غير مسبوق». من جهته، اكد عضو لجنة التخطيط الاستراتيجية النيابية، محمد البلداوي، امس الثلاثاء، أن رواتب الشهر الجاري مؤمنة ولا يوجد أي تأخير بدفعها. مبينا ان رواتب الموظفين والمتقاعدين سيتم دفعها في المواعيد المحددة لكل فئة .
وقال البلداوي في تصريح صحفي ان ” تأخير رواتب المتقاعدين في الشهر الماضي كانت نتيجة لكتاب ارسله رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي الى وزارة المالية بإيقاف دفع الأموال، وسبب ارباكا في دفع رواتب الموظفين والمتقاعدين الذين يستلمون بموعد بعد صدور الكتاب”.
وأضاف ان “رواتب الشهر الحالي مؤمنة تماما، وسيتم دفعها في مواعيدها المحددة وبالتواريخ المثبتة سابقا لكل فئة من الفئات التي تستلم رواتب شهرية من الحكومة ”.

About alzawraapaper

مدير الموقع