أعلنت توفير سائل الأوكسجين في جميع مؤسساتها … الصحة تناشد الفضائيات العراقية مساندتها بالتوعية والتثقيف للتصدي لـ «كورونا»

بغداد/ الزوراء:
ناشدت وزارة الصحة الفضائيات العراقية ان تساندها في الجهد التوعوي لتثقيف المواطن في التصدي لجائحة كورونا. وفيما أعلنت الوزارة توفير سائل الأوكسجين الطبي في جميع مؤسساتها الصحية، أوضحت ان ما حصل من نقص فيه سببه سوء إدارة، فضلا عن وجود تدخلات خارج إرادة المؤسسات الصحية.
وقال، أمير علي الحسون، مدير عام دائرة التوعية والإعلام في وزارة الصحة والبيئة في رسالة الى الفضائيات، تلقت «الزوراء» نسخة منها: إن «المرحلة الحالية تتطلب بضرورة تشديد الوعي وضبط الحس الوطني والمجتمعي الايجابي نحو مواجهة الوباء بالالتزام بالإجراءات الوقائية وعدم الخوف او الانهيار أمام هذا الكم الكبير من الإعلام المشوش الذي يهبط المعنويات ويشوه العلاقة بين الناس والمؤسسة الصحية وهي البيت الوحيد الذي يرعى المصابين من فيروس كورونا اللعين والحذر من انهيار مجتمعي بسبب فوضى التصريحات والتلويحات وإحداث فردية تملأ صورها منصات التواصل الاجتماعي هنا وهناك، إضافة للحاجة الملحة لتعزيز مفهوم التكافل الاجتماعي الذي دعت إليه المرجعية الرشيدة في دعم الفقراء بقوتهم اليومي».
وأضافت: «نطلب من حضراتكم وكجهد وطني إعلامي كنتم وما زلتم الظهير والسند لنا بكل نبل وشرف، مواجهة هذا الإرباك الإعلامي بكل برامجكم المحترمة وأيضا السماح لنا ان نعمل برنامج مباشر ليومين في الأسبوع على الأقل بعنوان (طبيبك في كورونا) يجيب على أسئلة الناس ويعطيهم النصح الطبي والنفسي، وسنرشح لكم طبيبا يقدم البرنامج، وبإشرافنا على الإعداد الفكري التوعوي المطلوب كي نواجه هذه الأزمة خلال فترة وجيزة كي يتعافى وطننا وشعبنا الغالي من هذا الوباء اللعين، ولا نملك غير الدعاء لرب العالمين وتعميق الوعي في الخلاص من خطر الوباء».
من جانب متصل، أعلنت وزارة الصحة، أمس الاثنين، توفير سائل الأوكسجين الطبي في جميع مؤسساتها الصحية.
وقال الوكيل الفني للوزارة، حازم الجميلي، بحسب الوكالة الرسمية: إن «سائل الأوكسجين الطبي توفر في جميع المؤسسات الصحية ومتابع من قبل الجهات المعنية».
وأضاف أن «ما حصل من نقص فيه سببه سوء إدارة، فضلا عن وجود تدخلات خارج إرادة المؤسسات الصحية».
وفيما يخص إجراءات الوزارة للحد من انتشار وباء كورونا، أوضح أن «هنالك عدة خيارات طرحت، من ضمنها فرض حظر التجوال الشامل، فضلا عن وجود اقتراحات أخرى ستناقش خلال اجتماع اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية».
وأشار إلى أن «أغلب دول العالم نجحت بتطبيق التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات ومنع التجمعات، وهذه النقاط الثلاث هي المفتاح للوصول إلى بر الأمان»، مبيناً أن «الوزارة رفعت تنسيقها مع القوات الأمنية والإعلام من خلال غرف العمليات في بغداد والمحافظات لتطبيق الإجراءات.

About alzawraapaper

مدير الموقع