أزمة تكليف رئيس الحكومة تحكم اجتماعات قادة الكتل وتدفع إلى جلسة تداولية للبرلمان … طلب نيابي لإلغاء العطلة التشريعية وجمع تواقيع لتقديم مشروع قانون رفع الحصانة عن القوات الأجنبية

الزوراء / يوسف سلمـان:
للجلسة الثانية على التوالي ، اخفق مجلس النواب في تحقيق النصاب القانوني ليكتفي بتحويلها الى جلسة تداولية انتهت سريعا، عصر امس ، حيث اعلنت هيئة الرئاسة تحديد موعد الجلسة المقبلة خلال الاسبوع المُقبل .وكما جرت العادة تأخر انعقاد الجلسة عن موعدها المقرر لأكثر من ساعتين، حيث لم تشهد اروقة المبنى البرلماني حضورا واضحا للنواب، ورصدت “الزوراء“ ان النواب الموجودين يمثلون كتل تحالفي الفتح وسائرون، وائتلاف دولة القانون وائتلاف النصـر ، وكتلة تيار الحكمة وبعض ممثلي الاقليات والقوى السنيـة، مقابل غياب كامل لنواب الكتل الكرديـة.وانشغلت الاوساط النيابية بتداول مجريات اجتماعات قادة وزعماء الكتل السياسية لحسم خلافات ازمة ترشيح رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة المؤقتة، قبل ان يعلن بعض النواب تقديمهم طلبا رسميا الى رئاسة مجلس النواب لإلغاء العطلة التشريعية والتركيز على اقرار التشريعات المهمة بمايتناسب مع الاوضاع العراقية الراهنة. وحتى الآن، لايزال ملف ترشيح رئيس الوزراء المكلف عقدة عصيـة على الحل، بانتظار عودة رئيس الجمهورية، برهم صالح، من سويسرا التي يتواجد فيها حاليا لحضور اعمال منتدى دافوس الاقتصادي، كما انشغلت الاوساط السياسية بالاستعداد لتظاهرة الجمعة المليونية يوم غد ، للمطالبة بخروج القوات الاجنبية .وازاء ذلك لم يتردد بعض النواب عن توجيه انتقادات حادة بشأن لقاء رئيس الجمهورية برهم صالح مع الرئيس الامريكي دونالد ترامب في دافوس ، معتبرين ذلك خروجا عن الموقف الوطني الموحد لطرد القوات الاجنبية واستهانة بدماء الشهداء وتضحياتهم بوجه الخروقات والتجاوزات الامريكية . حيث عد تحالف الفتح لقاء رئيس الجمهورية برهم صالح مع رئيس الولايات المتحدة الامريكية دونالد ترامب بانه رسالة “استهانة بدماء الشهداء”.وقال النائب عن التحالف احمد الكناني لـ” الزوراء “، “العراق تعرض الى ضربة عدوانية اعترف بها الجانب الامريكي، وخصوصا حادثة القائم وحادثة شارع المطار التي راح ضحيتها قيادات وطنية عراقية”.واضاف ان “الرئيس برهم صالح كان يفترض ان لا يلتقي ترامب احتجاجا على ما قامت به امريكا، خصوصا بعد اعترافها بالضربة”. مبينا ان “احدى اساليب الاستنكار هو رفض اللقاء مع ترامب “.بالمقابل اعلن نواب من كتل مختلفة جمع تواقيع اكثر من ستين نائبا لتقديم مشروع قانون رفع الحصانة عن القوات الاجنبية.وقالت النائب عن كتلة تحالف سائرون، انعام الخزاعي، في مؤتمر صحفي مشترك تابعته “ الزوراء “: “ قدمنا رسميا مشروع قانون رفع الحصانة عن القوات الاجنبية، وهي الخطوة الاولى تجاه المضي نحو تشريع قانون تجريم القوات الاجنبية “.واضافت “ نتطلع الى تكاتف جميع النواب ممثلي الشعب لإقرار هذا المشروع الوطني الذي بموجبه سيتم الغاء الامر 17 لسنة 2003 الصادر عن سلطة الائتلاف المؤقتة المنحلة، والذي منح الحصانة القضائية لقوات الاحتلال المتواجدة على الاراضي العراقية انذاك، ومنع القضاء من قبول دعاوى ومطالبات ضد جنود هذه القوات والشركات الامنية الخاصة العاملة معهم “ .واوضحت ان “ قدمنا مشروع هذا القانون من اجل تطبيق احكام قانون العقوبات العراقي والتشريعات ذات الصلة على الجرائم التي ترتكب في العراق “.

About alzawraapaper

مدير الموقع