أردوغان يعلن فتح آيا صوفيا للصلاة واليونان تحتج واليونسكو تأسف للقرار

اسطنبول/ متابعة الزوراء:
وقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مرسوما بإعادة متحف آيا صوفيا إلى مسجد، حيث ستقام أول صلاة فيه خلال أسبوعين، وذلك بعدما أبطلت محكمة عليا قرارا لمؤسس تركيا الحديثة بتحويل المبنى إلى متحف، وفيما ندد رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس ”بأشد العبارات“ بقرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد،اعربت منظمة اليونسكو عن اسفها لهذا القرار.وتحدث أردوغان بعد ساعات قليلة من إعلان قرار المحكمة، متجاهلا تحذيرات دولية من تغيير وضع المعلم الأثري الذي يرجع تاريخه إلى 1500 عام والذي له قيمة كبيرة لدى المسيحيين والمسلمين.من جانبه ندد رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس ”بأشد العبارات“ بقرار تحويل آيا صوفيا إلى مسجد، وقال مكتبه في بيان ”هذا اختيار يسيء إلى كل أولئك الذين يعترفون بهذا المعلم الأثري باعتباره موقع تراث عالميا. وبالطبع لن يؤثر فقط على العلاقات بين تركيا واليونان، وإنما أيضا على علاقاتها مع الاتحاد الأوروبي“.وقالت منظمة يونسكو إن لجنة التراث العالمي ستراجع موقف آيا صوفيا. وأضافت في بيان ”من المؤسف أن القرار التركي لم يكن محل نقاش ولا حتى إخطار مسبق“.ولطالما اقترح أردوغان إعادة المبنى إلى مسجد مرة أخرى.وقال في خطاب للأمة ”بهذا الحكم القضائي، وبالاجراءات التي اتخذناها بما يتفق مع القرار، عاد آيا صوفيا مسجدا مرة أخرى، بعد 86 عاما، على النحو الذي أراده له فاتح اسطنبول“.وأضاف أن تركيا يمكنها الآن تجاوز ”لعنة الله والأنبياء والملائكة“ التي قال السلطان العثماني محمد الثاني الملقب بالفاتح إنها ستحل على من يحوله من مسجد.

About alzawraapaper

مدير الموقع